لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

العدالة البريطانية تدين مراهقا يدعم داعش طلب من صديقته ذبح والديها

 محادثة
العدالة البريطانية تدين مراهقا يدعم داعش طلب من صديقته ذبح والديها
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اعتقلت الشرطة البريطانية مراهقا مؤيدا لتنظيم داعش، شجع صديقته على قطع رأس والديها. وعبر سوديش عمّان البالغ من العمر 18 عاماً والطالب في كلية نورث وست لندن في محضر الشرطة عن رغبته في تنفيذ هجوم إرهابي، وقام بتخزين سكينة قتالية وبندقية ضغط الهواء وعلم أسود في منزل عائلته في لندن.

وأمام المحكمة، ظهر عمان مبتسما بعد إدانته بالسجن ثلاث سنوات وأربعة أشهر لنشره مواد إرهابية وجمع معلومات حول كيفية ارتكاب الهجمات الإرهابية، حيث عثرت الشرطة خلال عملية التفتيش على مجموعة من أدلة صنع القنابل وغيرها من المواد الدعائية.

وقال القاضي مارك لوكرافت ان عمان بدأ الإهتمام بالتنظيم المسلح منذ سنة حيث كان يبلغ من العمر 17 عاما عندما وقام بجمع هذه المواد، واصفا هذه القضية بأنها "سلسلة من الجرائم المقلقة".

واعتقلت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية عمان في مايو/ أيار المنصرم بعد أقل من 24 ساعة من بدء التحقيق في أنشطته على شبكة الإنترنت، بعد أن تم تنبيههم من قبل مدوّن هولندي تعرّف على مواد متطرفة خلال دردشة على تطبيق الرسائل المشفّرة تيليغرام الذي يستعمله دعاة تنظيم "داعش".

وبعد فك التشفير توصل المحققون إلى صورة العلم الأسود وسكين ومسدسين مع رسالة توضيحية باللغة العربية تقول "مسلحون وجاهزون في 3 أبريل/ نيسان".

وحجز المحققون والمخصصون في الطب الشرعي ما يزيد عن 349 ألف ملف ووسائط من الكمبيوتر المحمول والهاتف النقال وغيره من الأجهزة الرقمية الخاصة بعمان، بما في ذلك كتيبات خاصة بتقنيات القتال واستخداك السكاكين وصنع القنابل.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وكشفت التحقيقات أن الطالب في كلية نورث وست لندن قام بتنظيم طريقة لصنع المتفجرات وحدد هدفه لأن يكون "شهيدا".

كما توصل المحققون من خلال الأدلة التي عثروا عليها في دردشات تطبيق واتساب إلى أن عمان أبلغ أفرادا من عائلته عن كراهيته للـ "الكفار" وولاءه لتنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية ورغبته في القيام بهجوم إرهابي. وفي إحدى الرسائل، شجع صديقته على قطع رؤوس والديها "الكفار".

وقالت المدعية كيلي بروكليهورست "ناقش المدعى العام مع عائلة عمان وأصدقائه وصديقته وجهات نظره القوية والمتطرفة ورغبته في القيام بهجوم إرهابي وتبين أنه كان على وعي بأفكاره وذا ما أدى إلى إدانته".