لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

لماذا اندلعت مظاهرات المجر؟ كل ما تود معرفته عن الاحتجاجات الجديدة

 محادثة
لماذا اندلعت مظاهرات المجر؟ كل ما تود معرفته عن الاحتجاجات الجديدة
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تستمر الاحتجاجات في العاصمة المجرية بودابست على قانون العمل الجديد أو ما يطلق عليه محلياً "قانون العبودية" والعملية التشريعية التي من خلالها تم إقراره في البرلمان.

حول ماذا تحديداً تدور هذه الاحتجاجات؟

انطلقت الاحتجاجات يوم الأربعاء الماضي 12 كانون الأول/ ديسمبر بعد أن صوت النواب لصالح ما يسمى "قانون العبودية"، وهو تعديل على قانون العمل في البلاد.

يسمح التعديل الجديد لأصحاب العمل بأن يطالبوا الموظفين بالعمل لما يصل إلى 400 ساعة إضافية في السنة مقارنة مع الحد الحالي البالغ 250.

بالإضافة إلى ذلك، يسمح للشركات بتأخير دفع الأجور للعاملين عن الساعات الإضافية لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

هل هناك شيء آخر يثير غضب المحتجين؟

نعم.

في اليوم نفسه، صدر قانون جديد سيشهد إنشاء محاكم إدارية يشرف عليها وزير العدل مباشرة.

ويقول المنتقدون إنه سيسمح بالتدخل السياسي في الأمور القضائية ويزيد من تقويض حكم القانون.

رويترز

ما هي ردود أفعال نواب المعارضة؟

حاول نواب المعارضة منع التصويت الأربعاء لتعديل "قانون العبودية" والتشريع القضائي الجديد.

حتى أن أحد أعضاء البرلمان من حزب يوبيك اليميني المتطرف سار إلى مكتب الرئيس لدعوته إلى عدم التوقيع على التعديل.

وقام سياسيون آخرون بالاحتجاج خلف مقر حزب رئيس الوزراء فيكتور أوربان في فيدز، قبل أن يعودوا للاحتجاج في ساحة كوسوث، أمام البرلمان.

وشهدت مظاهرة البرلمان فيما بعد معارك بين المتظاهرين والشرطة، التي استخدمت الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل.

رويترز

مسار الأحداث منذ التصويت:

منذ الأربعاء الماضي 12 كانون الأول/ ديسمبر، كانت هناك عدة احتجاجات أخرى: الخميس والجمعة والأحد والاثنين والثلاثاء.

كان أكبرها يوم الأحد بالسير من ميدان الأبطال إلى البرلمان، ثم سار الناس إلى مقر الإذاعة العامة (MTVA). حيث دخل بعض أعضاء المعارضة المبنى وحاولوا قراءة عريضة مكونة من خمس نقاط، تتضمن المطالبة بإلغاء القانون فوراً، وضمان استقلالية القضاء والالتزام بالقوانين الأوروبية فيما يتعلق بالعمل والقضاء والمطالبة باستقلالية الإعلام الحكومي.

صباح الاثنين، قام حراس الأمن بطرد نائبين من المعارضة بالقوة من مبنى الإذاعة العامة.

وقالت MTVA في بيان إنها تقدمت بشكوى إلى الشرطة بعد أن تجاهل النواب بشكل متكرر تحذيرات الأمن من دخول المناطق المحجوبة، ومضايقة الموظفين وحاولوا ابتزاز المذيع.

للمزيد على يورونيوز:

مواجهات ليلية بين الشرطة المجرية وبين متظاهرين ضد "قانون العبودية"

بودابست تتظاهر ضدّ "قانون العبودية" ومن أجل استقلالية القضاء

فيكتور أوربان يعلن خلال لقاء مع تشاك نوريس "يتعرف رجال القتال في الشوارع على بعضهم البعض"

وجاء في البيان "في الصباح حاول النواب مرة أخرى دخول مناطق العمل." "كانوا يضايقون بانتظام موظفي MTVA ، وطاردوا العمال على طول الممرات."

وقالت بيرناديت زيل أحد النواب: "لقد حاصرنا الكثير من أفراد الأمن المسلحين، استطعت تحديد أربع وكالات أمنية مختلفة، لم نتمكن من التحدث مع أي من مديري أو محرري وسائل الإعلام الحكومية، حاولنا العثور على بعض المحررين في المكاتب لكنهم لم يسمحوا لنا بالدخول. وعندما أردنا الذهاب إلى المكاتب في الطابق العلوي، قالوا لنا إن الدرج زلق".

وقال آكوس هادازي، وهو نائب أيضاً: "تم كشف النقاب عن كل شيء هنا من خلال هذه الأعمال، ولكن هذه هي البداية فقط ، لدينا الكثير للقيام به لهدم هذا المعقل. لسوء الحظ، فإن وسائل الإعلام الحكومية هي رمز الدعاية السياسية الحكومية القذرة واللئيمة والدكتاتورية التضليلية التي أنشأتها الحكومة".

رويترز

هل تشبه هذه الاحتجاجات احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا؟

على الرغم من أن المتظاهرين الهنغاريين في شوارع بودابست تلقوا بعض الدعم على شبكة الإنترنت من الشعب الفرنسي، إلا أن ما يحدث في المجر ليس هو نفسه ما يحصل في فرنسا.

يلوح الناس في الشوارع بأعلام الاتحاد الأوروبي، وأحد مطالبهم هو أن تنضم المجر إلى مكتب المدعي العام الأوروبي، ويقولون إن الكيل طفح من وسائل الإعلام العامة ونشرها للأخبار المزيفة ومعظمها عن المهاجرين.

العنصر الجديد في هذه الاحتجاجات مقارنة بالاحتجاجات الأخرى في عام 2010، هو أن أحزاب المعارضة متحدة وتحتج معًا.

ويزعم سياسيو حزب الحكومة أن العمل لساعات إضافية وهو في مصلحة الناس وبالتالي يأتي هذا التعديل لمصلحة الشعب.

رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان قال لوسائل الإعلام بعد التصويت يوم الأربعاء إن القانون جيد ومهم.

وفي مقابلة مع يورونيوز، هاجم المتحدث باسم الحكومة، زولتان كوفاكس، التغطية الإعلامية الغربية للاحتجاجات، وقال إن المظاهرات نظمتها "معارضة ضعيفة".

لكن النقابات لا توافق على هذا الطرح وتشارك في الاحتجاجات.