لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

يمنية تسافر لإلقاء آخر نظرة على طفلها المحتضر بعد حصولها على إذن بدخول أمريكا

 محادثة
يمنية تسافر لإلقاء آخر نظرة على طفلها المحتضر بعد حصولها على إذن بدخول أمريكا
حقوق النشر
أ ب
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تمكنت أم يمنية من السفر إلى الولايات المتحدة الأميركية لرؤية ابنها، الذي يحتضر في أحد مستشفيات ولاية كاليفورنيا بعد حصولها على تأشيرة استثنائية. شيماء صويلح، كانت مُنعت من دخول الولايات المتحدة، بسبب الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على دخول مواطنين من عدة دول، بينها اليمن.

ويعاني عبد الله حسن، ابن شيماء صويلح، والذي يبلغ من العمر عامين من مرض في الدماغ، أكد الأطباء أنه لا شفاء منه. وقد تعرضت إدارة ترامب إلى ضغط شعبي كبير للسماح للأم بزيارة ابنها في المستشفى، ما أجبر السلطات الأميركية على منح شيماء صويلح تصريحا لدخول الولايات المتحدة، حسب مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية.

ويتوقع أن تصل شيماء صويلح إلى مدينة سان فرانسيسكو هذا الأربعاء، حيث سترى ابنها للمرة الأخيرة قبل أن يُنزع عنه جهاز التنفس الاصطناعي الذي يساعده على البقاء حيا.

رسائل دعم

وتلقى المسؤولون الأميركيون آلاف الرسائل الإلكترونية، إضافة إلى تغريدات ورسائل من أعضاء بالكونغرس الأميركي دعما لعائلة الطفل، وهو ما أكده مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية حيث أشار محامي المنظمة سعد سويلم إلى شعوره بالراحة لأن الأم شيماء صويلح ستتمكن من احتضان وتقبيل ابنها للمرة الأخيرة. ووجه مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية انتقادات لاذعة إلى الإدارة الأميركية على خلفية حظر السفر على بعض الدول، حيث قال: "لولا هذا الحظر، لكان الطفل قد قضى أسابيع في أحضان عائلته".

يذكر أنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرضت قيودا على دخول مواطنين من إيران وكوريا الشمالية وفنزويلا وليبيا والصومال وسوريا واليمن إلى الأراضي الأميركية.

ويحمل الطفل عبد الله ووالده الجنسية الأميركية، إضافة إلى الجنسية اليمنية، وقد انتقلت العائلة إلى القاهرة هربا من الحرب عندما كان عمر عبد الله 8 أشهر. ويعاني الطفل من مرض في المخ يؤثر على جهاز التنفس ومنذ حوالي 3 أشهر نقل الأب ابنه إلى كاليفورنيا للعلاج، ولكن الأطباء أكدوا أنّ حالة الصغير ميئوس منها، وطلبت الأم شيماء صويلح تأشيرة للسفر ورؤية ابنها، لكنها تلقت رفضا بسبب الحظر الذي فرضه إدارة الرئيس دونالد ترامب.