عاجل

شاهد: إنذار كاذب عن تسونامي جديد يصيب مئات الإندونيسيين بحالة من الهلع

 محادثة
شاهد:  إنذار كاذب عن تسونامي جديد يصيب مئات الإندونيسيين بحالة من الهلع
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

إنذار كاذب بحدوث تسونامي ثان يزرع الرعب والفزع في نفوس السكان بإحدى المناطق في إندونيسيا.

هرب مئات المواطنين والعمال ورجال الإنقاذ اليوم الثلاثاء 25 ديسمبر في قرية سومر بإقليم "بانتين" في اندونيسيا، بعد انتشار خبر مفاده أن تسونامي آخر سيضرب البلاد، وانتشر فيديو يظهر من خلاله حالة من الكرّ والفر بين المواطنين الذين اتجهوا نحو أكبر مسجد في المنطقة، ليتضح في مابعد أن الخبر مجرد إشاعة.

هذا واستخدمت فرق الإنقاذ الإندونيسية الطائرات المسيرة والكلاب البوليسية للبحث عن ناجين بطول الساحل الغربي المدمر لجزيرة جاوة والذي اجتاحته سلسلة من أمواج المد العاتية تسونامي وأسفرت حتى الآن عن مقتل ما لا يقل عن 429 شخصا، وسط تحذيرات من احتمال العثور على المزيد من الضحايا مع توسع عمليات البحث.

لقراءة المزيد على يورونيوز:

شاهد: إنقاذ صيادين اثنين ظلا تائهين على متن قارب في المحيط 20 يوما

على خطى البوعزيزي وبعد ثماني سنوات على الثورة.. صحفي تونسي ينتحر حرقا

شاهد: بركان سوبوتان يثور في الجزيرة الإندونيسية التي ضربها الزلزال

وما زال ما لا يقل عن 154 شخصا في عداد المفقودين، كما أصيب أكثر من 1400 شخص واضطر آلاف السكان للانتقال إلى أراض مرتفعة مع تمديد تحذير من ارتفاع المد حتى يوم الأربعاء.

واستخدمت فرق الانقاذ المعدات الثقيلة، والكلاب البوليسية، والكاميرات الخاصة لاكتشاف وانتشال الجثث من الوحل على الساحل الغربي لجزيرة جاوة والذي يمتد بطول 100 كيلومتر، وقال مسؤولون إنه سيتم توسيع منطقة البحث أكثر إلى الجنوب.

هذا وحذرت السلطات وخبراء من المزيد من الأمواج العالية ونصحوا السكان بالبقاء بعيدا عن الشاطئ.

وواجهت أعمال الانقاذ عراقيل وصعوبات بسبب الأمطار الغزيرة وانخفاض الرؤية. واستخدم الجيش وفرق الانقاذ الطائرات المسيرة لتقييم مدى الدمار على طول الساحل.

ويقيم آلاف السكان في خيام وملاجئ مؤقتة مثل المساجد والمدارس وينام العشرات على الأرض ويستخدمون المنشآت العامة. ولا يزال كثيرون يشعرون بالصدمة من الكارثة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox