لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

فرنسا تسلّم روسيا مسؤولاً كبيراً متهماً باختلاس أموال

 محادثة
ALEXY KUZNETSOV
ALEXY KUZNETSOV -
حقوق النشر
Interpol Russia
حجم النص Aa Aa

قال القضاء الروسي، اليوم، الخميس، إن فرنسا سلمت روسيا، بعد معركة قضائية دامت خمس سنوات ، مسؤولاً سابقاً في موسكو، متهماً في بلاده باختلاس أكثر من 400 مليون يورو.

وقال المدعي العام الروسي في بيان أن أليكسي كوزنيتسوف، رئيس المالية السابق لمنطقة موسكو "تم تسليمه إلى روسيا، حيث رافقه موظفان من السجون الروسية، ومكتب "الإنتربول" الروسي".

وكان القضاء الروسي قد اتهم كوزنيتسوف، بتنظيم عمليات احتيال كبيرة، في الفترة الممتدة بين 2005 و2008، كشراء ديون شركات أجنبية، وتأمينها عبر المال الحكومي الروسي المخصص لمنطقة موسكو.

بحسب السلطات الروسية، كان كوزنيتسوف يقوم بذلك بهدف الحصول على قروض، يقوم لاحقاً بتهريبها إلى الخارج.

ويقدر الادعاء العام في روسيا كمية المبالغ الناتجة عن جرائم الاحتيال بنحو 14 مليار روبل، أي ما يقارب 400 مليون يورو، إذا ما اعتمدنا سعر صرف الروبل الروسي في ذلك الوقت.

أيضاً على يورونيوز:

وتم غسل الأموال المحولة في مجال شراء العقارات في الخارج، بما في ذلك شراء فندقين في "كورشوفيل" الفرنسية الفاخرة. وقد قام القضاء الفرنسي المختص بمصادرة الفندقين سابقاً.

وألقي القبض على أليكسي كوزنيتسوف بالقرب من سان تروبيه (جنوب فرنسا) في تموّز-يوليو من العام 2013، وكان بحوزته خمسة جوازات سفر بأسماء مختلفة.

وطعن كوزنيتسوف في تسليمه للسلطات الروسية لمدة خمس سنوات وقدم طعونه أمام عدّة محاكم فرنسية.

وفي كانون الثاني – يناير من العام 2018، حكمت السلطات الروسية على جانا بولوك، زوجة كوزنيتسوف السابقة، بالسجن 11 سنة غيابياً بتهمة اختلاس أكثر من 11 مليار روبل.

وبولوك مواطنة أميركية رفضت الولايات المتحدة تسليمها إلى موسكو.