عاجل

عاجل

فيما يستمر الإغلاق الحكومي.. رواتب موظفي إدارة ترامب تزيد ب 10 آلاف دولار

 محادثة
فيما يستمر الإغلاق الحكومي.. رواتب موظفي إدارة ترامب تزيد ب 10 آلاف دولار
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي لا يتقاضى فيه مئات الآلاف من العمال الفدراليين أجورهم، بسبب الإغلاق الحكومي، فإن العشرات من كبار السياسيين المقربين من ترامب يستعدون لتلقي زيادة سنوية قد تصل إلى 10 آلاف دولار سنويا، بحسب واشنطن بوست.

ومن المقرر أن تدخل الزيادات على رواتب الوزراء وكبار المسؤولين، وحتى نائب الرئيس يوم السبت، ولا يوجد تشريع لوقفها، بحسب الوثائق الصادرة عن مكتب إدارة شؤون الموظفين وخبراء في الأجور الاتحادية.

الزيادات التي سيتمتع بها مئات المسؤولين والسفراء كانت نتيجة لإغلاق الحكومة جزئيا، بعدما فشل المشرعون في تمرير بعض الميزانيات في 21 ديسمبر، لتمويل بعض الوكالات الحكومية، ما أدى إلى انقضاء قرار بتجميد الأجور، وهو قرار سنه الكونغرس عام 2013، انتفع منه كبار المسؤولين وتم تجديده سنويا منذ ذلك الحين، والزيادة هذا العام ستحدث لأن هذا التجميد ينتهي يوم السبت بدون إجراء تشريعي، ما سيسمح بالزيادات التي تراكمت على مدار تلك السنين، وستبدأ الزيادة مع إصدار شيكات الرواتب الأسبوع المقبل.

وستزداد رواتب الوزراء السنوية من 199700 إلى 210700 دولار، ويحق لنوابهم الحصول على زيادة من 179600 إلى 189600 دولار، كما ستحق هذه الزيادة لكبار المسؤولين والمدراء.

وسيرتفع راتب نائب الرئيس مايك بنس من 230700 إلى 243500 دولار، إلا أنه أكد للصحفيين أنه سيرفض هذه الزيادة،

ومن غير الواضح بعد إن كانت للبيت الأبيض صلاحية وقف هذه الزيادات أم لا، بحسب واشنطن بوست.

أحد الصحفيين وجه سؤالا لترامب حول امكانيته وقف هذه الزيادات، أو وقفها على الأقل خلال العطلة الحكومية، وكان جوابه:"سآخذ هذا بعين الاعتبار، إنه سؤال جيد".

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

فرنسا: بعد الأعياد.. السترات الصفراء إلى الشارع مجددا في ثامن أسبوع من الاحتجاجات

النائبة الديموقراطية رشيدة طليب تثير جدلا واسعا بعد أن نعتت ترامب بـ "ابن العاهرة"

طهران: رغم العقوبات الأمريكية هناك مشترون جدد "محتملون" للنفط الإيراني

الناطقة الإعلامية في البيت الأبيض سارة ساندرز، قالت إن رفع الأجور المعلق هو نتيجة أخرى لحالة الإغلاق الحاصلة، الإدارة على دراية بالمشكلة، ونعمل على إيجاد طريقة لوقف التنفيذ، في الوقت الذي يقضي الموظفون الفدراليون اجازاتهم، يمكن للكونغرس بسهولة أن يحل هذه المشكلة من خلال تمويله الحكومة وتأمين الحدود".

يذكر أن تجميد الأجور كان محل نزاع بين الجمهوريين والديمقراطيين منذ شهر أكتوبر الماضي.

ولم يقدم ترامب أي زيادة للعاملين في الخدمة المدنية لعام 2019، ما أثار حفيظة الديمقراطيين واتحادات الموظفين،

وبحسب جيفري نيل، وهو مسؤول سابق وزارة الأمن الداخلي، فإن نظام الرواتب الحكومي سينفذ قريبا للمدراء والمسؤولين بما فيهم نائب الرئيس.

ولا يزال حوالي 800 ألف موظف فيدرالي، من أصل 2.1 مليون لا يتلقون رواتبهم بسبب الإغلاق الحكومي الجزئي الذي بدأ الشهر الماضي، كما أن الكثيرين يعلمون بدون أجر، وكان ترامب قد أمر بتجميد الأجور لمعظم الموظفين الفيدراليين سواء كانوا يعملون أم لا.

جون بالغوتا، مسؤول سابق في قسم الموارد البشرية في الحكومة الفيدرالية قال:"أعتقد أن الرئيس لا يدرك هذا التباين، فالمسؤولون سيحصلون على زيادة في الأجور، بينما لن يحصل عليها الموظفون العاديون، وهذا ليس من العدل".

ويحاول الديمقراطيون وقف تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك الذي يسعى ترامب لإقامته.

زعيم الأغلبية في مجلس النواب ستيني هوير وصف الزيادات بالفاحشة، ودعا ماكونيل إلى السماح بالتصويت في مجلس الشيوخ على اعادة فتح الحكومة وتقديم الرواتب بأثر رجعي للموظفين الفيدراليين المتضررين.

مسؤول في الإدارة الأمريكية قال إن البيت الأبيض يعتقد أن الكونغرس سيسعى إلى تجميد الأجور عندما تعيد الحكومة الفيدرالية فتح أبوابها.

وستكلف الزيادات المرتقبة في رواتب كبار المسؤولين دافعي الضرائب حوالي 300 مليون دولار على مدى 10 سنوات.

وفي الوقت الذي لا يحصل فيه حوالي 800 ألف موظف فيدرالي على أجورهم، وبحسب نيتا لوي، رئيسة لجنة الاعتمادات في مجلس النواب قالت إنه لمن المجحف أن تستغل إدارة ترامب الإغلاق الحكومي لتستفيد من هذه المبالغ التي سيستلمها نائب الرئيس وأعوانه".

ديفيد كوكس رئيس الاتحاد الأمريكي لموظفي الحكومات والذي يمثل حوالي 750 ألف عامل فيدرالي قال:"من الواضح أن ترامب رفع التجميد عن هذه الزيادات، لكن الجميع يستحقها وعلى القيادة أن تتأكد بأن الموظفين حصلوا على علاواتهم قبل المسؤولين".

النائب دون بير قال:"على الرئيس حل المشكلة عن طريق إصدار أمر تنفيذي يلغي الزيادة".