أردوغان يدعو لتشكيل قوة داعمة للاستقرار تضم مقاتلين من كل أطراف المجتمع السوري

 محادثة
أردوغان يدعو لتشكيل قوة داعمة للاستقرار تضم مقاتلين من كل أطراف المجتمع السوري
حجم النص Aa Aa

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين قرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب من سوريا بالصائب، وقال إنه يجب التخطيط للانسحاب بعناية ومع الشركاء المعنيين، مضيفا أن تركيا هي البلد الوحيد الذي يملك "القوة والالتزام لأداء هذه المهمة".

وأضاف أردوغان في مقال موقع باسمه نشرته صحيفة نيويورك تايمز قبل يوم واحد من لقائه مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، إن تركيا ملتزمة بهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية "والجماعات الإرهابية الأخرى" في سوريا.

أردوغان قال أيضا إن قوات التحالف اعتمدت على العمليات الجوية لقصف مواقع في مدينتي الرقة والموصل مما أدى لوقوع الضحايا من المدنيين بينما قامت القوات التركية بمؤازرة الجيش السوري الحر لمواجهة المتمردين "من باب إلى باب" وهو ما حافظ على البنى التحتية للمدينة.

وأشاد الرئيس التركي في مقاله بدور تركيا في إعادة الأطفال السوريين للمدارس وتمويل المستشفيات ومشاريع عمل ووظائف قامت بدعم الاقتصاد المحلي.

ليس لدينا حجة مع الأكراد السوريين

أردوغان قال إن الخطوة الأولى بعد هزيمة الدولة الإسلامية عسكريا ستكون تشكيل قوة داعمة للاستقرار تضم مقاتلين من كل أطراف المجتمع السوري، وأضاف "في هذا الخصوص أريد أن أشير إلى أنه ليست لنا أية حجة مع الأكراد السوريين".

وتابع أردوغان بأن وجود أطفال بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية ينتهك القوانين الدولية بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش، ووعد بتدخل الحكومة التركية بعد الانسحاب الأمريكي لإجراء ما سماه "عملية فحص مشددة" لأولئك الأطفال من أجل إعادتهم إلى ذويهم، ولضم المقاتلين غير المرتبطين بمنظمات إرهابية إلى القوة الداعمة الجديدة.

الرئيس التركي قال أيضا إن "الدولة الإسلامية المزعومة في سوريا قد هُزمت من الناحية العسكرية. ومع ذلك، فإننا نشعر بقلق كبير من أن بعض القوى الخارجية قد تستخدم بقايا المنظمة كذريعة للتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا".

وأنهى مقاله بالتأكيد على أهمية دور تركيا في عملية التنسيق والتعاون مع الحلفاء وقال "شاركنا عن قرب في جنيف وأستانا، ونحن الطرف المساهم الوحيد الذي يملك القدرة على العمل مع الولايات المتحدة وروسيا في وقت واحد".

للمزيد على يورونيوز: