لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

من تكون رهف؟ ولماذا هربت من السعودية لتلجأ في استراليا؟

 محادثة
من تكون رهف؟ ولماذا هربت من السعودية لتلجأ في استراليا؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

رهف القنون، فتاة سعودية تبلغ من العمر 18 عاماً معرضة لخطر القتل من قبل أهلها بحسب زعمها إن عادت إليهم بعد هروبها ومحاولتها الوصول إلى أستراليا لطلب اللجوء هناك.

بدأت القصة عندما هربت رهف محمد القنون من أهلها أثناء رحلة يقومون بها إلى الكويت وغادرت الدولة الخليجية على متن رحلة تابعة للخطوط الكويتية إلى بانكوك والتي كان يفترض أن تتوجه منها إلى أستراليا.

إلا أن فور وصولها الأراضي التايلاندية رفضت السلطات هناك دخولها لعدم حيازتها للأوراق المطلوبة بحسب الرواية الرسمية.

وكان من المفترض أن يتم ترحيلها على متن الخطوط الكويتية إلى الكويت مجدداً إلا أن الطائرة التي كانت من المفترض أن تقلها أقلعت وما زالت رهف حتى صباح الاثنين متحصنة في غرفة فندق في مطار بانكوك بحسب مسؤول تايلاندي.

وتتهم رهف السلطات التايلاندية بالخضوع لوصاية الحكومة السعودية كما تتهم السفارة السعودية بمصادرة جواز سفرها.. الطرفان التايلاندي والسعودي ينفيان هذه الاتهامات.

وعن السبب الذي يقف وراء رغبتها بطلب اللجوء تقول رهف إنها تتعرض للتعنيف الجسدي والعاطفي واللفظي من قبل أهلها، كما أنهم يقومون بحبسها في المنزل لأشهر، إضافة إلى تهديدات بالقتل ومنعها من إكمال تعليمها.

للمزيد على يورونيوز:

مقتل خمس مراهقات في حريق نشب نتيجة تحديات "لعبة الهروب" في بولندا

سائحان تايلانديان يوقعان بسائق أجرة مزيف احتال عليهما في باريس

هروب رئيس الجامعة الإسلامية في هولندا .. فما هي الأسباب؟

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش إنه لا ينبغي على تايلاند إعادة رهف إلى عائلتها لأنها تقول إنها تواجه خطرًا، ويجب على السلطات التايلندية وقف أي ترحيل على الفور، وإما السماح لها بمواصلة سفرها إلى أستراليا أو السماح لها بالبقاء في تايلاند لطلب الحماية باعتبارها لاجئة.

وبحسب رهف فإنها حاصلة فعلاً على تأشيرة استرالية.

متحدث باسم الخطوط الجوية الكويتية قال إنه لم تكن لديه أي معلومات حول القضية.

في حين قال رئيس الهجرة التايلاندي سوراكات هاكبارن إنه لم يتصل مع مسؤولين سعوديين أو مع وزير خارجية بلاده قبل وصول رهف، وإنها منعت من الدخول لأنها لا تملك تذكرة عودة مدفوعة الأجر أو حجز فندق، وهو إجراء عادي في مثل هذه الحالة.