شاهد: رونالدينيو يخلد بصمة قدميه في قاعة مشاهير الساحرة المستديرة في ماراكانا

شاهد: رونالدينيو يخلد بصمة قدميه في قاعة مشاهير الساحرة المستديرة في ماراكانا
بقلم:  Leila Guiri
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

رونالدينيو يخلد بصمة قدميه في قاعة مشاهير الساحرة المستديرة في ماراكانا

ترك نجم كرة القدم البرازيلي السابق رونالدينيو الثلاثاء بصمات قدمه في قاعة المشاهير في ملعب ماراكانا الأسطوري في ريو دي جانيرو بعد عام من اعتزاله عالم المستديرة.

اعلان

وسيتم عرض آثار أقدامه إلى جانب عظماء كرة القدم البرازيلية الآخرين على غرار بيليه وزيكو.

وكان نجم منتخب السامبا السابق قد تلقى دعوة لترك بصمات قدميه في ماراكانا في 2011 لكنه كان يؤجل في كل مرة بسبب جدول أعماله المزدحم.

وقال رونالدينيو (38 عاما) "أعتبر هذا واحد من أكبر الجوائز التي حصلت عليها خلال مسيرتي الكروية. وأكد رونالدينيو أن الأمر كان موضع ترحيب من الكثير من السائحين الذين زاروا الملعب الذي بني لاستضافة مباراة نهائي كأس العالم عام 1950.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمريكي ويل سميث ينشطان العروض

رونالدينيو يعتزل المستديرة رسميا

انضمام رونالدينيو إلى فلومينانس

وفاز مهاجم برشلونة السابق بكأس العالم 2002 مع البرازيل إلى جانب رونالدو وريفالدو عقب تسجيله لهدف من ركلة حرة تاريخية من مكان بعيد ضد إنكلترا.

رونالدينيو الذي سبق له الحصول على الكرة الذهبية كأفضل لاعب في أوروبا في 2005 قرر تعليق الحذاء في شهر يناير/كانون الثاني 2018، سبع سنوات بعد عودته إلى البرازيل.

واكتشف الجوهرة البرازيلية في مدينة بورتو اليغري بجنوب البرازيل حيث ولد، في حين كانت له تجربة احترافية مع كل من باريس سان جيرمان، وميلانو، كما تقمص ألوان فرق فلامنغو واتليتيكو مينيرو وفليومينينسي في البرازيل، بالإضافة إلى نادي كويريتارو المكسيكي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دموع وبكاء في وداع المنتخب البرازيلي وكارثة 2014 لا تزال حاضرة

وفاة الأوروغوياني غيجيا بطل ماراكانا في 1950

الرئيس البرازيلي داسيلفا يشبه الهجوم الإسرائيلي على غزة "بالمحرقة"