عاجل

عاجل

من هو خوان غوايدو الذي تحدى مادورو ونصّب نفسه رئيسا لفنزويلا ؟

 محادثة
من هو خوان غوايدو الذي تحدى مادورو ونصّب نفسه رئيسا لفنزويلا ؟
حجم النص Aa Aa

تعيش فنزويلا على وقع المفاجأة التي أحدثها إعلان رئيس برلمان المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد بدل الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو وهي الخطوة التي لاقت تأييدا فوريا من واشنطن وحلفائها في المنطقة حيث سارعت تلك الدول للاعتراف به رئيسا.

رئيس نصّب نفسه

وكان الزعيم المعارض الذي تولى منصبه قد ألقى خطابا أمام عشرات الآلاف من مؤيديه قال فيه: " أقسم بأن أتولى رسميا صلاحيات الهيئة التنفيذية كرئيس لفنزويلا بهدف تشكيل حكومة انتقالية وتنظيم انتخابات حرة". وتعهد بحماية الدستور ووصف مادرو بالمغتصب للسلطة.

فمن هو خوان غوايدو الذي يسعى لأن يحل محل الرئيس الاشتراكي في الدولة الغنية بالنفط التي ناصبت واشنطن العداء منذ مجيئ الرئيس الراحل هوغو شافيز إلى السلطة قبل أكثر من 19 عاما؟

يبلغ غوايدو 35 عاما من العمر وهو نائب معارض انتُخب في الخامس من هذا الشهر رئيسا للبرلمان المعارضة ليكون بذلك أصغر شخصية تشغل هذا المنصب. وقد وصفه مادورو ب "الطفل الذي يلعب بالسياسة".

مسيرة بدأت..

وقد دخل غوايدو عالم السياسة سنة 2007 ولم يكن عمره يتعدى آنذاك 24 عاما حيث شارك في مظاهرات الطلبة التي خرجت ضد نظام الرئيس شافيز الذي حكم البلاد من 1999 وحتى وفاته عام 2013.

وبعد سنتين، شارك في تأسيس حزب الإرادة الشعبية عام 2009 قبل أن يصبح أحد وجوهه البارزة بعد المضايقات التي تعرض بها رئيس الحزب ليوبولدو لوبيز. إذ قضى وقته بين السجن أو الإقامة الجبرية على خلفية اتهامه بالتحريض على العنف خلال موجة المظاهرات المناهضة لحكومة مادورو عام 2014 والتي خلفت عشرات القتلى. وقد كان السياسي الشاب ضمن عدة نواب خاضوا إضرابا عن الطعام عام 2015 للمطالبة بانتخابات برلمانية.

"أعرف ماذا يعني أن يجوع الإنسان"

عام 2010 تم انتخاب غوايدو نائبا عن ولاية فارغاس المطلة على المحيط الأطلسي والمشهورة بكثرة مطاراتها وموانئها. وكانت الولاية قد عرفت أمطارا وفيضانات وانزلاقات أرضية أوقعت عددا كبيرا من الضحايا حيث قضى في الكارثة ما لايقل عن 10 آلاف شخص بحسب الصليب الأحمر بالإضافة إلى تدمير آلاف المنازل. وقد تركت هذه الحادثة أثرا في نفسية السياسي الشاب الذي يقول مستذكرا ما حدث إنه يعرف معنى أن يجوع الإنسان.

مهندس من عائلة متواضعة

تابع غوايدو دراسته في جامعة أندريس بيلو الكاثوليكية بكاراكاس ليتخرج بعدها مهندسا. وهو ينحدر من عائلة متواضعة وله خمسة إخوة وهو متزوج وأب لطفلة صغيرة.

ويقود الزعيم المعارض التيار المناهض لإرث الرئيس الراحل هوغو شافيز في برلمان تسيطر عليه المعارضة لكنه مجرد من أية صلاحية لأنه لا يحظى باعتراف السلطة.

غوايدو يملأ الفراغ

وقد برز نجم السياسي الشاب في ظرف غاب فيه عن المشهد زعماء المعارضة التقليديون مثل ليوبولدو لوبيز وهنريكي كابريلس أو فريدي غيفارا بعد مواجتهم للسلطة في كاراكاس حيث كان مصيرهم إما السجن أو الحرمان من حقوقهم المدنية أو المنفى.

لكن لم يكن هذا الحضور واضحا إلا عندما تولى غوايدو رئاسة البرلمان المعارض قبل ثلاثة أسابيع. حيث قامت السلطات في كاراكاس بإلقاء القبض عليه لفترة وجيزة أثناء توجهه لحضور أحد التجمعات، أياما قليلة فقط بعد أن أعلن عن استعداده لخلافة مادورو على رأس الدولة. ويبدو أن هذه العبارة لم تكن عبثية. فقد قالها وفعل.