عاجل

عاجل

داعش يتبنى اعتداء استهدف كاتدرائية جنوب الفلبين وأودى بحياة العشرات

 محادثة
أ ب
حجم النص Aa Aa

بتنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش التفجيرين اللذين استهدفا كاتدرائية جنوب الفلبين ما أودى بحياة 27 شخصا شخصا وجرح 77 آخرين.

وقد وقع الانفجاران خلال قداس بإحدى الكنائس بجنوب الفلبين، وذلك بعد أيام من تصويت هذه المنطقة التي تقطنها أغلبية مسلمة بالموافقة في استفتاء بشأن الحصول على قدر أكبر من الحكم الذاتي.

وقال المسؤولون إن التفجير الأول وقع داخل الكاتدرائية في جولو بإقليم سولو، وهو معقل لجماعة أبو سياف المتشددة، وسرعان ما أعقبه تفجير ثان في مرأب للسيارات بالخارج مما أدى إلى سقوط قتلى من العسكريين والمدنيين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين.

وقد توعدت السلطات الفلبينية بسحق من يقفون وراء الاعتداء.

للمزيد:

الفلبين تجري استفتاء لمنح المسلمين حكما ذاتيا في الجنوب المضطرب

تأييد منح الحكم الذاتي لمنطقة يغلب عليها المسلمون بجنوب الفلبين

ووقع التفجيران بعد الإعلان يوم الجمعة أن المنطقة التي تقطنها أغلبية مسلمة في الفلبين ذات الأغلبية الكاثوليكية وافقت على خطة للحكم الذاتي بحلول عام 2022 مما يعزز الآمال في واحدة من أفقر مناطق آسيا. وأيد 85 في المائة من الناخبين إنشاء منطقة تتمتع بحكم ذاتي تسمى بانجسامورو في الاستفتاء الذي جرى يوم الاثنين. وعلى الرغم من أن سولو من بين مناطق قليلة رفضت الحكم الذاتي فإنها جزء من الكيان الجديد.