الملياردير السعودي محمد العمودي إلى الحرية مجددا بعد احتجاز دام 15 شهرا بتهمة الفساد

 محادثة
فندق ريتز كارلتون في الحي الدبلوماسي بالعاصمة السعودية الرياض 30-01-18
فندق ريتز كارلتون في الحي الدبلوماسي بالعاصمة السعودية الرياض 30-01-18
حجم النص Aa Aa

قال التلفزيون الرسمي الإثيوبي الأحد إن رجل الأعمال السعودي المولود في إثيوبيا محمد حسين العمودي، الذي ألقي القبض عليه في السعودية في نوفمبر تشرين الثاني 2017 في إطار الحملة على الفساد التي قادها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قد تم إطلاق سراحه.

ونقل التلفزيون الإثيوبي ذلك عن أريغا يرداو الرئيس التنفيذي لمجموعة ميدروك للتكنولوجيا التابعة للعمودي.

الحرية بعد نحو سنة ونصف من الاحتجاز

وأكد مصدران سعوديان الإفراج عن العمودي يوم الأحد، بعد نحو 15 شهرا من احتجازه مع عشرات الأمراء والوزراء ورجال الأعمال في حملة شنتها المملكة على الفساد. وأبلغ أحد المصدرين رويترز "أُطلق سراحه اليوم واتجه إلى جدة".

ونقل التلفزيون الإثيوبي هذه الأنباء عن أريجا يرداو الرئيس التنفيذي لمجموعة ميدروك للتكنولوجيا التابعة للعمودي.

ويأتي الإفراج وسط تدقيق شديد في سجل المملكة الخاص بحقوق الإنسان في أعقاب موجة الغضب العالمي التي أثارها مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وبعد إطلاق سراح محتجزين آخرين الأسبوع الماضي من بينهم رجل الأعمال عمرو الدباغ.

العمودي في قائمة فوربس لأصحاب المليارات

وصنفت مجلة فوربس في وقت سابق العمودي من الأثرياء أصحاب المليارات، لكن لم يتضح بعد قدر ما صادراته الدولة من ثروته مقابل إطلاق سراحه، إذا كانت قد صادرت منها شيئا، كما حدث مع آخرين احتُجزوا في الحملة التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وضخّ العمودي، وهو في السبعينات من عمره، استثمارات كثيفة في قطاعات البناء والزراعة والتعدين في إثيوبيا، التي وُلد فيها. وفي وقت لاحق، اشترى العمودي مصافي نفطية في المغرب والسويد.

ولم يتسن لرويترز الوصول إلى العمودي، ولم تستجب السلطات السعودية لطلب بالتعقيب حتى الآن.