عاجل

عاجل

انشقاق الملحق العسكري الفنزويلي بواشنطن عن حكومة مادورو

انشقاق الملحق العسكري الفنزويلي بواشنطن عن حكومة مادورو
الملحق العسكري الفنزويلي لدى واشنطن الكولونيل خوسيه لويس سيلفا خلال مقابلة مع رويترز بعد اعلان انشقاقة في واشنطن يوم السبت. تصوير: جوشوا روبرتس - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

(رويترز) - انشق أكبر مبعوث عسكري فنزويلي إلى الولايات المتحدة عن حكومة الرئيس نيكولاس مادورو يوم السبت في الوقت الذي قالت فيه كراكاس إن البلدين قلصا بعثتيهما الدبلوماسيتين إلى الحد الأدنى.

ونجم الخلاف الدبلوماسي والانشقاق عن اعتراف الولايات المتحدة بزعيم المعارضة خوان جوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا. وقالت واشنطن وكندا ومعظم دول أمريكا اللاتينية إن فوز مادورو بفترة ثانية كان مزورا.وقال الملحق العسكري الكولونيل خوسيه لويس سيلفا في شريط مصور في مكتب قال إنه بالسفارة الفنزويلية بواشنطن "اليوم أتحدث إلى الشعب الفنزويلي ولاسيما لأشقائي في القوات المسلحة للاعتراف بالرئيس خوان جوايدو بوصفه الرئيس الشرعي الوحيد".

وقال سيلفا لرويترز بالتليفون إنه لم يعد يعترف بمادورو ودعا إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

ووصف جاريت ماركيز المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي هذا الانشقاق بأنه مثال على مبدأ "أن دور الجيش حماية النظام الدستوري وليس دعم الحكام المستبدين وقمع شعبه. نشجع الآخرين على أن يفعلوا نفس الشيء".

وانتهت يوم السبت مهلة 72 ساعة التي أعطاها مادورو لأعضاء السفارة الأمريكية كي يغادروا كراكاس بعد أن قطع الزعيم الاشتراكي العلاقات الثنائية يوم الأربعاء.

وغادر بعض موظفي السفارة الأمريكية كراكاس يوم الجمعة وسحبت فنزويلا موظفيها من واشنطن يوم السبت حسبما قالت وزارة الخارجية الفنزويلية في بيان.

ولكن مادورو خفف طلبه بسحب كل موظفي السفارة الأمريكية بحلول السبت.

وقال البيان إن البلدين سيسعيان بدلا من ذلك للتوصل لاتفاق لاستبدال السفارتين "بمكتبين لرعاية المصالح" في عاصمة كل منهما خلال 30 يوما.

وإذا لم يتوصل الجانبان لاتفاق سيتعين على باقي الموظفين الدبلوماسيين المغادرة وإغلاق السفارتين.

ولم ترد وزارة الخارجية الأمريكية على طلب للتعليق على وضع السفارة في كراكاس.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة