لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

وفد للحكومة الليبية المؤقتة في سبها بعد سيطرة قوات حفترعليها

 محادثة
صورة لشارع من مدينة سبها
صورة لشارع من مدينة سبها -
حقوق النشر
وكيبيديا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول لوكالة رويترز أن وفدا رفيع المستوى من الحكومة الليبية المؤقتة في شرق البلاد زار مدينة سبها الرئيسية بالجنوب، الاثنين، بعد سيطرة قواتها على المدينة هذا الشهر.

وتتحالف الحكومة الليبية في الشرق مع القائد العسكري خليفة حفتر الذي نفذ الجيش الوطني التابع له حملة هذا الشهر في جنوب غرب ليبيا.

وتخضع سبها اسميا لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس لكن تديرها في الواقع جماعات محلية بينها قبائل.

وتعد السيطرة على سبها أمرا جوهريا لتأمين حقول النفط في جنوب ليبيا، وهو أحد الأهداف المعلنة لحملة الجيش الوطني الليبي.

وأظهرت صور أرسلها إلى رويترز أعضاء في الوفد الذي يقوم بالزيارة، لقاء وزير الداخلية ووكيلي وزارتي الصحة والعدل في الحكومة المؤقتة، التي تتخذ من بنغازي مقرا لها، ومسؤولين محليين في بلدية سبها.

ولم يصدر تعليق من طرابلس على الزيارة التي تؤكد من جديد استمرار افتقار الحكومة المعترف بها دوليا للسلطة في معظم أنحاء ليبيا.

وأمّن الجيش الوطني الليبي مطار سبها ومواقع استراتيجية أخرى في المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية بعد أن سلمتها جماعات محلية دون قتال.

ويقول الجيش الوطني الليبي إن حملته تهدف لمحاربة الجماعات المسلحة وتأمين منشآت النفط في الجنوب بما في ذلك حقل الشرارة أكبر حقول ليبيا.

تطالعون أيضا على يورونيوز:

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إن قوات الجيش قتلت يوم الاثنين شخصا تشتبه بأنه مقاتل في تنظيم القاعدة يدعى عادل أحمد العبدلي عندما اقتحمت منزله في سبها. وفيما عدا ذلك، يسود الهدوء المدينة إلى حد كبير منذ وصول الجيش الوطني الليبي.

ويستخدم تنظيما القاعدة والدولة الإسلامية جنوب البلاد قاعدة لتنفيذ هجمات في ليبيا والدول المجاورة مستغلين فراغا أمنيا بعد الإطاحة بمعمر القذافي خلال انتفاضة عام 2011 بدعم من ضربات جوية لحلف شمال لأطلسي.