لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إيران: لا نجري محادثات سرية مع فرنسا بشأن البرنامج الصاروخي

 محادثة
إيران: لا نجري محادثات سرية مع فرنسا بشأن البرنامج الصاروخي
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قالت إيران يوم الاثنين إنها لا تجري محادثات مع فرنسا بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية بعدما قالت باريس إنها مستعدة لفرض مزيد من العقوبات على طهران إذا لم يتم إحراز تقدم في المحادثات الأوروبية بشأن البرنامج.

وقال بهرام قاسمي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي أسبوعي بثه التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة "ليست هناك محادثات سواء سرية أو غير سرية بشأن برنامجنا الصاروخي مع فرنسا أو أي دولة أخرى".

كان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان صرح يوم الجمعة بأن باريس مستعدة لفرض مزيد من العقوبات إذا لم يتحقق تقدم في المحادثات بشأن البرنامج الصاروخي الذي تقول طهران إنه دفاعي محض لكن يعتبره الغرب عاملا يزعزع الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط المضطربة.

وقال قاسمي ردا على تصريحات لو دريان "برنامجنا الصاروخي برنامج دفاعي نناقشه فقط داخل البلاد. لا يمكنني تأكيد إجراء أي محادثات سرية مع فرنسا بشأن برنامجنا الصاروخي.

"نتحدث عن قضايا إقليمية وسياسية مع فرنسا... لكن قدراتنا الصاروخية ليست قابلة للتفاوض... قلنا ذلك مرارا خلال محادثاتنا السياسية مع فرنسا".

ودعا قرار مجلس الأمن الدولي، الذي كرس الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى الكبرى في عام 2015، طهران إلى الامتناع لمدة تصل إلى ثماني سنوات عن تطوير الصواريخ الباليستية المصممة لحمل أسلحة نووية.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

ماكرون يدخل على خط أزمة اعتقال كارلوس غصن

الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي يخسر قضية رفعها ضد مواطن

سجن 3 قياديين من المعارضة البحرينية بتهمة التخابر مع قطر

وتقول إيران إن اختباراتها الصاروخية لا تنتهك القرار وتنفي أن صواريخها قادرة على حمل رؤوس حربية نووية.

وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق في مايو أيار وأعاد فرض العقوبات على إيران التي كانت رُفعت بموجب الاتفاق في مقابل كبح طهران لبرنامجها النووي.

وبينما اتهمت إدارة ترامب طهران العام الماضي بمواصلة طموحاتها النووية وزعزعة استقرار الشرق الأوسط سعى الاتحاد الأوروبي إلى الحوار مع طهران.

وخلال اجتماعات بين دبلوماسيين أوروبيين وإيرانيين العام الماضي، سعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا من أجل أي لفتات إيجابية بشأن الدور الإيراني في الحرب السورية والمساعدة في إنهاء الصراع في اليمن.

لكن عدة محادثات ثنائية بشأن برنامج الصواريخ الباليسيتة لم تسفر عن نتائج وقال دبلوماسيون لرويترز إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا تبحث الآن فرض المزيد من العقوبات وتجميد أصول وفرض حظر سفر على الحرس الثوري الإيراني وإيرانيين يعملون في تطوير برنامج الصواريخ الباليستية.