لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

رسميا في السعودية.. انتهاء حملة الأمير محمد بن سلمان على الفساد

 محادثة
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

حملة الأمير محمد بن سلمان على الفساد انتهت بعد أن حققت تسويات مع العشرات من رجال الأعمال والشخصيات الاقتصادية ودرت على الخزينة أكثر من 100 مليار دولار.

أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي يوم الأربعاء أن السعودية أنهت حملة موسعة على الفساد أمر بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وشملت العشرات من كبار الأمراء والوزراء ورجال الأعمال البارزين.

استعادة أكثر من مئة مليار

وجاء في البيان أن الحكومة استدعت 381 شخصا بعضهم للإدلاء بشهاداتهم في إطار الحملة التي بدأت في نوفمبر تشرين الثاني 2017 ونتج عنها استعادة أكثر من 400 مليار ريال (106 مليارات دولار) من خلال إجراءات تسوية مع 87 شخصا بعد إقرارهم بما نسب إليهم وقبولهم للتسوية. وتمثل ذلك في عدة أصول من عقارات وشركات وأوراق مالية ونقد وغير ذلك.

تسويات مرفوضة وإخلاء سبيل لمن تثبت عليه تهمة الفساد

وأضاف البيان أن النائب العام رفض التسوية مع 56 شخصا لوجود قضايا جنائية أخرى عليهم كما رفض ثمانية أشخاص التوصل إلى تسوية وظلت تهمة الفساد ثابتة بحقهم.

وقال البيان إنه تم إخلاء سبيل من لم تثبت عليه تهمة الفساد.

وقال البيان إن "اللجنة أنجزت المهام المنوطة بها وفق الأمر الملكي وحققت الغاية المرجوة من تشكيلها" وأضاف أن ولي العهد "طلب من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الموافقة على إنهاء أعمالها..وقد وجه بالموافقة على ذلك".

العمودي آخر المفرج عنهم

وكان آخر المفرج عنهم من معتقلي الريتز كارلتون هو رجل الأعمال السعودي من أصل إثيوبي الملياردير محمد العمودي الذي أطلق سراحه قبل أيام. وقد وردت أنباء تفيد بأنه لم يطرأ أي تغيير في ملكية لأي من الشركات التابعة لرجل الأعمال بعد الإفراج عنه.

وضخّ العمودي الذي صنفته مجلة فوربس في قائمة المليارديرات العالميين، استثمارات كثيفة في قطاعات البناء والزراعة والتعدين في إثيوبيا، التي وُلد فيها. وفي وقت لاحق، اشترى العمودي مصاف نفطية في كل المغرب والسويد.

حملة طالت أكثر من 200 شخصية منهم أمراء

وفي بداية الحملة التي شنها ولي العهد السعودي، جرى احتجاز الكثير من الشخصيات الاقتصادية والسياسية البارزة بالمملكة ومنهم ان عمه والمستثمر العالمي الوليد بن طلال في فندق ريتز كارلتون بالرياض لنحو ثلاثة أشهر.

ووصف المنتقدون الحملة بأنها عملية ابتزاز واستغلال للسلطة من قبل الأمير محمد كما أزعجت الحملة بعض المستثمرين الأجانب الذي سعى لجذبهم من أجل تنوع اقتصاد المملكة بعيدا عن النفط.