عاجل

عاجل

شاهد: محتجون في ألبانيا يحاولون اقتحام مبنى الحكومة

 محادثة
شاهد: محتجون في ألبانيا يحاولون اقتحام مبنى الحكومة
حقوق النشر
AP/Hektor Pustina
حجم النص Aa Aa

اندلعت اشتباكات بين الآلاف من أنصار المعارضة الألبانية وبين الشرطة في تظاهرة مناهضة للحكومة، احتجاجا على ما يقولون إنها حكومة فاسدة لا تتسم بالكفاءة، وطالبوا باستقالتها وعقد انتخابات مبكرة.

اخترق مؤيدو التظاهرة التي يقودها الحزب الديمقراطي اليوم السبت صفوف الشرطة أثناء محاولتهم دخول مبنى رئيس الوزراء الاشتراكي اليساري إيدي راما.

ألقى متظاهرون مشاعل وأشياء أخرى وحاولوا تدمير غطاء حماية عند الباب الرئيسي، الذي تم كسره في وقت لاحق، ولم يدخلوا.

لم تبد الشرطة مقاومة تذكر، بالرغم من أنها استخدما الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، وتحدثت عبر مكبرات الصوت ودعت المتظاهرين إلى التفرق.

شوهدت سيارتا إسعاف وهما تحملان متظاهرين يزعم أنهما تعرضا للغاز المسيل للدموع.

بعد السماح للمتظاهرين بالبقاء لبضع دقائق عند الباب الرئيسي، شكلت الشرطة مرة أخرى طوقا أمنيا.

للمزيد على يورونيوز:

ألبانيا وصربيا: التركيز على الانضمام للاتحاد الأوروبي

إيدي راما، رئيس الوزراء الألباني : "يجب التوقف عن القول بأن ألبانيا بلد الفساد و الإجرام"

في مقابلة مع الأسوشيتد برس قبل المسيرة، قال زعيم الديمقراطيين، لولزيم باشا إنهم يريدون أن تستقيل الحكومة، وتشكيل حكومة انتقالية وعقد انتخابات مبكرة "من أجل استعادة الديمقراطية من خلال برلمان يتم انتخابه بإرادة الناس وليس المال أو تهديدات المجرمين".

دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمؤسسات الدولية المعارضة إلى تنظيم مسيرة سلمية.

تظل مكافحة الفساد والجريمة المنظمة من الأولويات الرئيسية لحكومة البلد الصغير في غرب البلقان.

تأمل ألبانيا أن تقرر بروكسل في وقت لاحق من هذا العام إطلاق مفاوضات العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي.