عاجل

عاجل

فنزويلا: عشرات الانشقاقات وقتيليْن ودعوة برازيلية إلى "تحرير" كاراكاس

 محادثة
متظاهرون فنزويليون يرشقون الحرس الوطني بالحجارة عند الحدود مع البرازيل
متظاهرون فنزويليون يرشقون الحرس الوطني بالحجارة عند الحدود مع البرازيل -
@ Copyright :
REUTERS/Ricardo Moraes
حجم النص Aa Aa

تتسارع وتيرة الأحداث في فنزويلا، وتعلو نبرتها شيئاً فشيئاً.

في آخر المستجدات، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر مطلعة في دوائر الهجرة في كولومبيا خبر انشقاق نحو مئة عسكري وضابط شرطة فنزويلي وعبورهم الحدود باتجاه كولومبيا.

ليل السبت-الأحد: مواجهات وقتيلين على الحدود

يوم أمس واجهت حملة مدعومة من الولايات المتحدة لتقديم مساعدات أجنبية لفنزويلا مقاومة شرسة من جانب السلطات، حيث أوقفت القوات الموالية للرئيس نيكولاس مادورو قوافل المساعدات على الحدود، وأطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في اشتباكات أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة نحو 300.

REUTERS/Marco Bello
الوضع على الحدود الكولومبية-الفنزويلية لا يزال متوتراً رغم انخفاض حدة الاشتباكاتREUTERS/Marco Bello

ومع حلول ليل السبت، امتنع زعيم المعارضة خوان غوايدو عن مطالبة مؤيديه بالاستمرار في المخاطرة بحياتهم ومحاولة اختراق الحواجز الحكومية على الحدود الكولومبية-البرازيلية.

بدلاً من ذلك، قال إنه سيلتقي نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، غداً، الإثنين، في بوغوتا (كولومبيا) ضمن اجتماع طارئ لحكومات أميركا اللاتينية لمناقشة أزمة فنزويلا.

لكنه وجه مناشدة أخيرة للقوات بالسماح بدخول المساعدات، وحث المجتمع الدولي على جعل "جميع الخيارات متاحة" في الكفاح من أجل طرد مادورو بسبب أعمال العنف التي وقعت يوم السبت.

مادورو يصعّد ورئيس كولومبيا أيضاً

في وقت سابق، صعد مادورو - الذي اعتبر المساعدات جزء من مؤامرة الانقلاب ورفض السماح بدخولها - من لهجته المتحدية وقطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا، متهما حكومتها "الفاشية" بأنها بمثابة نقطة انطلاق لجهود تقودها الولايات المتحدة للإطاحة به من السلطة وربما القيام بغزو عسكري.

REUTERS/Bruno Kelly
آلية تابعة للحرس الوطني الفنزويلي على الحدود البرازيليةREUTERS/Bruno Kelly

وأضاف مادورو، الذي تحدث خلال مسيرة لمؤيديه في كاراكاس منح خلالها الدبلوماسيين الكولومبيين 24 ساعة لمغادرة البلاد، ""لقد نفد الصبر، لا أستطيع أن أتحمل الأمر بعد الآن. لا يمكننا الاستمرار في تحمل استخدام الأراضي الكولومبية في الهجمات على فنزويلا. ولهذا السبب، قررت قطع كل العلاقات السياسية والدبلوماسية مع حكومة كولومبيا الفاشية".

وأضاف أن السفير والموظفين القنصليين عليهم مغادرة فنزويلا في غضون 24 ساعة.

من جهته طالب الرئيس الكولومبي، إيفان دوكيه، بسحب المساعدات من على الحدود، واصفاً ما قامت بها قوات مادورو بالعمل البربري. وقال دوكيه في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي عبر تويتر "في وجه البربرية، طلبت من المتطوعين الفنزويليين سحب الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية، حتى لا تعرضهم لمزيد من خطر الاعتداء عليهم".

البرازيل: منع المساعدات عمل إجرامي ودعوة إلى بذل "جهود تحريرية"

وصفت وزارة الخارجية البرازيلية في بيان أصدرته اليوم، الأحد، ما قامت به قوات نيكولاس مادورو، بالعمل الإجرامي، لناحية رفض إدخال المساعدات إلى فنزويلا.

ودعت الخارجية الحلفاء إلى الانضمام إلى هؤلاء الذي "يبذلون جهوداً تحريرية" من أجل تحرير الدولة الأميركية الجنوبية. وجاء في نص البيان "تدعو البرازيل المجتمع الدولي، خصوصاً الدول التي لم تعترف بعد بخوان غوايدو رئيساً انتقالياً لفنزويلا، إلى الانضمام إلى جهود "تحرير فنزويلا".