لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الرياض تضغط على الاتحاد الأوروبي لعدم إدراجها على قائمة سوداء لغسل الأموال

 محادثة
الرياض تضغط على الاتحاد الأوروبي لعدم إدراجها على قائمة سوداء لغسل الأموال
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أشار دبلوماسيان من الاتحاد الأوروبي إلى أنّ حكومات بالاتحاد قد تمنع تبني قائمة سوداء لغسل الأموال، تضم السعودية وبويرتوريكو وثلاث مناطق أخرى تابعة للولايات المتحدة، وذلك بموجب إجراء تم تفعيله يوم الخميس. ويأتي هذا بعد إرسال العاهل السعودي الملك سلمان خطابات إلى جميع زعماء دول الاتحاد الأوروبي، وعددها 28 دولة، يحثهم فيها على إعادة النظر في إدراج الرياض على القائمة، وذلك حسبما أظهره خطاب منها اطلعت عليه رويترز.

ومن أجل رفض القائمة، يتعين أن تؤيد الخطوة أغلبية من 21 دولة. وقال مسؤولون بالاتحاد الأوروبي إن أكثر من 20 دولة أعلنت بالفعل اعتراضها على الإدراج، منها بريطانيا وفرنسا وكل الأعضاء الكبار. وقال مسؤول آخر إن "أغلبية ساحقة" من دول الاتحاد الأوروبي تعارض القائمة. ومن المتوقع أن يوضح اجتماع لخبراء من الدول الأعضاء في بروكسل يوم الجمعة موقف كل دولة بشأن المسألة، قبل التوصل إلى قرار رسمي في الأسبوعين المقبلين.

للمزيد:

مصادر: بريطانيا تسعى لمنع إدراج السعودية في قائمة أوروبية سوداء

صحيفة: الاتحاد الاوروبي يعتزم إضافة السعودية وبنما إلى قائمة سوداء للأموال غير المشروعة

وجاء في خطاب الملك أن إدراج السعودية بالقائمة "سيضر بسمعتها من ناحية وسيسبب مصاعب في تدفقات التجارة والاستثمار بين المملكة والاتحاد الأوروبي من ناحية أخرى". وتعتبر المملكة العربية السعودية مستورد كبير للأسلحة والسلع من الاتحاد الأوروبي.

ومن سياق متصل أكد دبلوماسي أن الولايات المتحدة الأميركية مارست ضغوطا أيضا على دول الاتحاد الأوروبي لإلغاء القائمة، وسبق وأن أوضحت وزارة الخزانة الأميركية عندما وافقت المفوضية الأوروبية على القائمة أنّ عملية الإدراج "معيبة" ورفضت إدراج أربع مناطق تابعة للولايات المتحدة.

وأضاف الدبلوماسي بأن الضغط السعودي تصاعد خلال قمة لقادة الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي عقدت هذا الأسبوع في منتجع شرم الشيخ المصري، مشيرا إلى أنّ رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بحثت الأمر مع العاهل السعودي. وأضاف أن بريطانيا وفرنسا تقودان مجموعة دول الاتحاد الأوروبي التي تعارض إدراج المملكة على القائمة، مما يؤكد تقريرا لرويترز في وقت سابق من الشهر.

وذكر الدبلوماسي بالاتحاد الأوروبي أن الضغط الدبلوماسي استمر يوم الأربعاء عندما جرى استدعاء جميع سفراء الاتحاد الأوروبي في المملكة العربية السعودية إلى اجتماع بوزارة المالية لبحث الأمر. وقال الدبلوماسي إن الرياض هددت بإلغاء عقود مع دول الاتحاد إذا تم إقرار القائمة. وقال آخر "إنهم يستخدمون حقا أسلحة ثقيلة".