عاجل

عاجل

ميزّة جديدة لـ"يوتيوب" لحماية الأطفال.. تعرّف عليها

 محادثة
ميزّة جديدة لـ"يوتيوب" لحماية الأطفال.. تعرّف عليها
حقوق النشر
youtube-Toys And Little Gaby
حجم النص Aa Aa

أعلن موقع يوتيوب عن تعطيل ميزة التعليق على المقاطع المصوّرة "الفيديوهات" المنشورة على منصّته والموجّهة للأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن الثلاثة عشر عاماً، وذلك بعد أن تصاعدت حدّة الانتقادات الموجهة للموقع الشهير والمتعلقة بـ"استغلال" الأطفال من خلال بعض التعليقات (التي تنطوي على أهدافٍ دنيئة) على المواد المصوّرة المنشورة على الموقع.

فعلى الرغم من أن هناك مقاطع فيديو، لا تحتوي على مضامين جنسية ولا مشاهد عري، لكن التعليقات على تلك المقاطع كانت هي المشكلة، إذ كان بعضها ينطوي على إشارات وإيحاءات جنسية، كالتي يحث كاتبيها الشخصية الظاهرة في المقطع المصوّر على الظهور بملابس أخف أو أن يقوموا بالتعرّي، وبعضها كان يتحدث عن أجساد الشخصيات الذين يظهرون في مقاطع الفيديو على نحو يثير الدوافع الجنسية لدى الأطفال.

وجاء قرار "يوتيوب" عقب تقارير أفادت بأن موقع مشاركة الفيديوهات الضخم قد فشل في توفير الحماية للأطفال عبر الانترنت من خلال إتاحته المجال للتعليق على مقاطع فيديو للأطفال والترويج لها.

ويعدّ "يوتيوب" من أهم المواقع الالكترونية التي تعرض فيديوهات تتناول مختلف المجالات، كما يمكّن مستخدميه من مشاهدة حيّة للأحداث التي يعرضها بشكل مباشر، من غير الحاجة إلى تحميل للمقاطع المصوّرة، إو إنشاء حساب من أجل المشاهدة والمتابعة، كما يمكّن مستخدمي الموقع من التعبير عن رأيهم بمحتوى الفيديو عن طريق التعليق والضغط على نافذة الإعجاب، أو نافذة عدم الإعجاب بالمادة المصوّرة، كما يقدّم "يوتيوب" خدمات مجانية أخرى، كإنشاء قناة خاصة على الموقع، أو رفع فيديوهات.

للمزيد في "يورونيوز":

لماذا تمّ حظر التعليقات؟

تورّط موقع يوتيوب في فضيحة استغلال الأطفال التي قام بالكشف عنها المونتيير مات واتسون في السابع عشر من شهر شباط/فبراير الماضي، حين لفت إلى أن بعض المستخدمين يرصدون من خلال التعليقات على اليوتيوب تحديد السمة الزمانية والمكانية في مقاطع الفيديو التي تعرض الأطفال في مواقف موحية جنسياً وذلك بعد تتبع عدد من هذه المقاطع المصوّرة، ومن شأن خوارزمية توصيات "يوتيوب" أن تجعل الأمور في هذا السياق أكثر سوءاً من خلال الترويج لمقاطع فيديو أكثر إيحائية، ما يؤدي إلى تحويل المنصّة إلى ثقبٍ ملتوٍ في سياقات شاذة تستهدف الأطفال، حسب ما يرى واتسون.

وتصاعدت حدّة الانتقادات، منذ الاكتشاف المشار إليه، ما دفع "يوتيوب" إلى الإعلان عن حظر التعليق على منصّته التي سيتم تتبعها ومراقبتها عن كثب من قبل جمعية مختصّة بحماية وسلامة الأطفال المستخدمين لمواقع الانترنت، وتلك الجمعية تعود ملكيتها لشركة "غوغل".

كيف سيتم حظر التعليقات؟

تحول السياسة الجديدة لـ"يوتيوب" دون تمكّن أي مستخدم من التعليق على مقاطع الفيديو التي تعرض أطفالًا دون الـ13 عامًا على نحو يكون الطفل فيها هو المادة المحورية والرئيسة، كما قام "يوتيوب" أيضاً بتعطيل التعليقات على مقاطع الفيديو التي تتضمن أشخاصًا تتراوح أعمارهم بين 13 و 18 عامًا، إذا كان "المحتوى يثير السلوك العدواني"، ووفق ما أوضح موقع "يوتيوب" في مدوّنة نشرها حول هذا الإجراء.

وسيتيح "يوتيوب" لعدد قليل من قنوات الأطفال التي تمّ الموافقة عليها مسبقاً لاستضافة التعليقات، غير أن تلك التعليقات سيتم مراقبتها ومتابعتها على كثب من خلال مختصين.

ورغم الإجراءات التي يتخذها موقع "يوتيوب" والمواقع التفاعلية الأخرى من أجل حماية الأطفال، غير أن مشاعر القلق لا تزال تساور المعنيين بسلامة الأطفال من إمكانية استخدام مواقع التواصل والتفاعل الاجتماعي في استغلال الأطفال جنسياً عبر الانترنت أو في التحكم نوازع والاتجاهات الفكرية والمسلكية للأطفال، وهناك خشية من تحول بعض المواد المرئية المنشورة على الموقع إلى مصدر خطر على المستخدمين الأطفال، كتلك التي تشجّع على الانتحار مثلاً.