لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

خاص ليورونيوز: الطيب البكوش يستعد لتأسيس "حركة سياسية حداثية" في تونس

 محادثة
 الأمين العام لاتحاد المغرب العربي السيد الطيب البكوش
الأمين العام لاتحاد المغرب العربي السيد الطيب البكوش -
حقوق النشر
يورونيوز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في حوار حصري ليورونيوز، قال، الجمعة، الأمين العام لاتحاد المغرب العربي والقيادي السابق في حزب نداء تونس، السيد الطيب البكوش، إنه يستعد الآن برفقة شخصيات تونسية، رفض الكشف عن أسمائها الآن، لإطلاق مشروع سياسي بتونس، "من أجل تونس" كما يقول، وأضاف أن الحزب الجديد سيرى النور بعد أسابيع قليلة، وقد يكون موعد الإعلان بداية شهر أبريل-نيسان القادم.

وكشف الطيب البكوش، وزير الخارجية التونسي السابق ليورونيوز، النقاب عن أن الحركة السياسية الجديدة ستتكون من "حداثيين" وأن عدد الرجال سيكون بنفس عدد النساء، أي أن المناصفة العددية مضمونة.

وفي سؤال ليورونيوز، حول إمكانية تقدم الحركة السياسية، المزمع تأسيسها، إلى الانتخابات القادمة 2019، وهل أنها ستتعامل مع كل الأحزاب دون استثناءات، أجاب الطيب البكوش بأن الحركة ستتقدم للانتخابات بعد عقدها مؤتمرها، الذي سيكون في أسرع وقت.

وشدد على أن فكرة الحركة تتمحور حول تجميع "كفاءات نظيفة"، أي "أشخاص غير متورطين في الفساد المالي والسياسي ومتشبعين بمفهوم الدولة العصرية والفكر الحداثي، الذي لا يكون بعقلية العلم الأسود أو عقلية العبث بعقول الأطفال".

البكوش بصحبة مراسلة يورونيوز

وأكد البكوش أن الحزب الجديد، لن يلتقي مع أي طرف "غير حداثي"، وتحديدا حركة النهضة، مستذكرا مواقفه التي دفعته إلى الاستقالة من وزارة الخارجية التونسية، والمتمثلة في تمسكه في أن لا يشترك نداء تونس، وهو الحزب الفائز في انتخابات 2014، مع حركة النهضة.

وبرر البكوش موقفه بالقول: "على حركة النهضة أن تجرًب المعارضة بعد أن جرَبت دفَة الحكم".

إقرأ أيضاً:

تقدم بشكوى تعرضه للاغتصاب في تونس، فأدين بالسجن لكونه مثليا

آلاف المدرسين التونسيين يشاركون في "يوم الغضب" للمطالبة بتحسين أوضاعهم

الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي يخسر قضية رفعها ضد مواطن

الطيب البكوش المعروف باختلافه الشديد مع توجهات وسياسات "الترويكا"، التي كانت في سدة الحكم في الفترة بين 2011- 2013، قال إن "تونس الآن تدفع ثمن السياسات الخاطئة لحكم "الترويكا"، خاصة في مجال قطع العلاقات مع سوريا، وأكد أن "الخطأ الأكثر فداحة هو قطع العلاقات التونسية - السورية"، لأن هذا القرار حسب رأيه، "ضيًع مصالح الجالية التونسية"، إضافة إلى عدم قدرة الدولة التونسية حاليا، متابعة ملف "آلاف التونسيين الذين تمً تسفيرهم للقتال في سوريا"، الذي يمس بالأمن القومي التونسي.

وفي سياق آخر، وفي خصوص العلاقات مع أوروبا، رفض الطيب البكوش أي اتفاقيات تكون منفردة، مؤكدا على ضرورة وجود موقف مغاربي متكامل وموحد لضمان المصالح المشتركة، خاصة فيما يتعلق بمشروع التبادل الحر الشامل والمعمق (الأليكا).

من تونس - كلثوم بن عبد الله