لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

دراسة تكشف الجينات المتسببة في ظهور مرض النقرس

 محادثة
دراسة تكشف الجينات المتسببة في ظهور مرض النقرس
حقوق النشر
غوغل
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اكتشف علماء، في دراسة جديدة، جينات قد تكون سببا في المساعدة على فهم سبب تعرض الكثير من الأشخاص إلى الام المفاصل السفلية، أو ما يعرف بالنقرس، وهو مرض يصيب مفاصل وأصابع القدم واليدين.

وقد أظهرت الدراسات السابقة أن النقرس هو مرض التهاب المفاصل المؤلم والمنهك ويصيب أطراف الأصابع والقدم والركبتين، ويتسبب في حدوث ألام واحمرار بالمناطق المصابة.

وخلصت الدراسات حول سبب ظهور المرض إلى وجود مستويات مرتفعة من مادة اليورات أو "حمض البول" في الدم باستمرار.

تشمل أعراض المرض آلاماً حادة في المفاصل وتورماً، خاصةً في أصابع اليدين والركبتين والمرفقين والمعصمين والأصابع.

ومن خلال الدراسة الجديدة التي قادها فريق علمي من جامعة أوتاغو في نيوزيلندا، ونشرت على مجلة علم الوراثة الجزيئية البشرية وجد الباحثون ما يمكن من فهم العوامل الوراثية التي ينطوي عليها المرض، واكتشفوا نوعًا جينيًا ليس مرتبطا بالجينات، ولكنه ملتصق بجوار جينة تسمى "بي دي زاي كي وان"

وهذه الجينة هي بروتين يساعد على إفراز مادة اليورات أو "حمض البول" من خلال الكلي والقناة الهضمية، وبالتالي فان هذه الجينة تتحكم في كمية مصل اليورات المفرز.

ويسبب افراز حمض البول أو اليورات بشكل مفرط في الدم إلى تشكل بلورات تتسرب مع الوقت إلى الكلى والمفاصل عبر الأنسجة وهو ما سبب ظهور مرض النقرس.

ووجد الباحثون أن هذه الجينة المختلفة، لا تؤثر على بروتين ولكن تسبب في تغيير كمية إنتاجه لحمض البول.

كما أكتشف الباحثون تأثيرات أخرى للمتغير الجيني على الأمعاء وكذلك الكلى.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

تجربة يابانية لعلاج أمراض "النخاع الشوكي" بخلايا جذعية اصطناعية

منظمة الصحة العالمية: مليار شخص في خطر بسبب سماعات الأذن

عقارٌ إيطاليٌّ يزيلُ 90 بالمائة من "الخزّان الكامن" لفيروس "الإيدز"

سكان بلدة إسبانية يخسرون 46 ألف كيلوغرام من وزنهم خلال عام

وحددت النتائج مسارًا جزيئيًا جديدًا لمرض النقرس، وتصورا جديد لإيجاد إجابة عن سؤال: لماذا هناك مخاطر عالية في إصابة الأشخاص الذين لديهم هذا النوع الجيني خاصة بمرض النقرس.

ويفترض الباحثون، أن هناك عشرات المناطق في الجسم البشري التي تحتوي على جينات تتسبب في ارتفاع إفراز مادة اليورات المتسببة في ظهور مرض النقرس وحتى أمراض الكلى.

وفهم التركيبة الجينية للجينات المسؤولة عن ظهور أعراض التهاب مفاصل قدم والكلي، قد يساعد بشكل كبير على تحديد واختيار العلاج الأنسب لكل مريض.

كما تساعد نتائج الدراسة الجديدة هذه صانعي الأدوية في تركيب نوع جديد منها.