لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

دول خليجية قد تشارك قطر في استضافة مونديال 2022 .. تعرف عليها

 محادثة
دول خليجية قد تشارك قطر في استضافة مونديال 2022 .. تعرف عليها
حقوق النشر
Reuters - A mock-up of the World Cup is seen at a shop in Souk Waqif in Doha/FW1F/Hugh Lawson
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

صحيح أن الاتفاق على مبدأ توسيع أعداد المنتخبات المشاركة في مونديال الكرة العالمي، أقر من قبل أعضاء FIFA، انطلاقاً من كأس العالم 2026 التي تستضيفها الولايات المتحدة وكندا والمكسيك. عبر إضافة 16 دولة أخرى ليصبح المجموع 48 منتخباً، إلا أن جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد لايزال –راغباً- في إمكانية تطبيق ذلك بدءاً من مونديال قطر 2022.

ملمحاً في أكثر من مناسبة إلى إمكانية أن تتقاسم دول مجاورة لقطر عبء التوسعة وعدداً من المباريات الإضافية. إذ سيتطلب الأمر مباريات كثيرة جداً على الملاعب الثماني التي تنتشر على مدى 30 ميلاً فقط في قطر. دون أن يستثني حتى تعاون المملكة العربية السعودية، التي تقود حملة المقاطعة إضافة إلى الإمارات ضد قطر. واللتين تملكان بنية تحيتية متقدمة على صعيد المنشآت الرياضية.

وناقش أنفانتينو ذلك مع القادة الرياضيين السعوديين باجتماع سابق في زيوريخ. كما اعترف مسؤول حكومي رفيع المستوى في الإمارات بأن المناخ السياسي المشحون يعرقل الآن انضمام بلاده إلى خطط البطولة في قطر.

وعليه باتت FIFA تنظر الآن بشكل أوضح إلى الكويت وعُمان، الدولتين اللتين لا تزالان تحافظان على علاقات ودية مع الدوحة، فزار إنفانتينو الكويت الشهر الماضي وعُمان يوم الأحد.

وظلت الكويت وعمان على الحياد في معركة دبلوماسية ترافقت مع المقاطعة بدأت في حزيران (يونيو) 2017. وأطلقتها السعودية والإمارات والبحرين إلى جانب مصر. بسبب اتهامات لقطر بأنها تدعم جماعات متطرفة وهو ما تنفيه الأخيرة.

ReutersAustrian President Van der Bellen talks to Qatar's Emir Sheikh Al Thani in Vienna

قطر تستبعد التعاون في ظل الظروف الحالية

من جهتها قالت لولوة راشد الخاطر، المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية القطرية، إنه من الصعب الحكم على نية الإمارات بتقديم عرض للتعاون مع قطر في تنظيم كأس العالم 2022، خاصة في ظل هذه الظروف.

وأوضحت الخاطر في تصريحات تلفزيونية، أن قطر سعت منذ البداية ليكون كأس العالم للمنطقة بأكملها للشرق الأوسط والعالم العربي، وما زالت تلك هي الرغبة الأساسية للدوحة، مشيرة إلى أنه بسبب الوضع الدبلوماسي الصعب فمن الصعب تخيل كأس العالم بين قطر والإمارات، وفقاً لصحيفة الشرق القطرية.

مسؤول إماراتي يعرض إمكانية استضافة السعودية وبلاده

Reuters

محمد خلفان الرميثي رئيس الهيئة العامة للرياضة في الإمارات، كان قد قال في افتتاح "قمة قادة الرياضة" في أبوظبي، إن بلاده ودول الجوار منفتحة على المشاركة في استضافة مباريات ضمن مونديال 2022، المقرر في قطر، في حال انتهت الأزمة الدبلوماسية مع الدوحة، وذلك وفقاً لصحيفة "الراي" الكويتية.

وأضاف "يطلب الاتحاد الدولي من قطر رفع العدد، ونحن سنكون داعمين لقطر إذا أصر الاتحاد الدولي. لكن للأسف بدأت الأزمة في الخليج منذ سنة ولن نكون قادرين على القيام بشيء إذا لم تحل الأزمة". مضيفاً أنه في حال حلت الأزمة فإن "السعودية تملك ملعبين كبيرين، في أبوظبي هناك مدينة زايد الرياضية، التي يمكنها استضافة مباريات مجموعة، سنكون جاهزين لتقديم الدعم".

كما أوضح الرميثي لـ وكالة أسوشييتد برس: "فيما يتعلق بالاستضافة المشتركة، وفي ظل الأزمة الحالية، أعتقد أن الكويت يمكن أن تلعب دوراً هاماً للغاية". "لديهم ملعب دولي كبير واحد، وهم يبنون ملعبين إضافيين. يمكن أن يحل المشكلة وسيكون من الأسهل على القطريين إذا تم حل الأزمة لأنك (يمكن) أن تكون المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة".

الكويت أبدت استعدادها وعمان غير قادرة

الكويت سبق أن أعلنت دعمها وتأييدها لقطر في استضافة منافسات كأس العالم المقررة عام 2022، عبر بيان رسمي نشره اتحاد كرة القدم، مشيراً فيه لاستعداده لاستضافة بعض المباريات في حال طلب منه ذلك من قبل "فيفا" أو الاتحاد القطري لكرة القدم.

ويمتلك الكويت ملعب جابر الأحمد الدولي الذي يتسع لـ 65 ألف متفرج لاستضافة مباريات كأس العالم، ولكن هناك حظر كامل على الكحول في البلاد. بخلاف قطر التي تمنح إعفاءات تسمح للأجانب بذلك.

فيما أكبر استاد في سلطنة عمان يتسع فقط لـ 34.000 متفرج، وهو يقل عن الحد الأدنى لمتطلبات الفيفا وهو 40 ألف مقعد.

Reuters/Naseem ZeitoonGianni Infantino speaks during a news conference in Doha

للمزيد على يورونيوز:

الحسم في ميامي ودول الخليج تترقب

نائب رئيس FIFA فيكتور مونتالياني الذي يقود اتحاد يريد CONCACAF أن يقرر مجلس الإدارة ما إذا كان سيقبل التوسعة إلى 48 فريقاً في اجتماع يعقد في فلوريدا الأسبوع المقبل.

وقال للـ AP "أعتقد أنه يجب أن يكون لدينا نوع من الحل في ميامي، لأن التصفيات المؤهلة لكأس العالم تبدأ في بعض أجزاء العالم هذا العام".