لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ماي تحذّر النواب البريطانيين من استفتاءٍ ثان على "بريكست"

 محادثة
ماي تحذّر النواب البريطانيين من استفتاءٍ ثان على "بريكست"
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

دعت رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الجمعة مجلس العموم إلى التصويت لصالح الاتفاق الذي توصّلت إليه مع قادة الاتحاد الأوروبي حول خروج بلادها من التكتّل، محذّرة من أن التأخير قد يؤدي إلى خروج من دون اتفاق أو إجراء استفتاء ثان على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد.

وقالت ماي في خطابٍ ألقته في غريمسبي شمال شرق بريطانيا أمام أعضاء من حزب العمّال المعارض: "إذا رفض البرلمان البريطاني الصفقة سنكون في أزمة.. إن التأخير قد يؤدي إلى أمرٍ آخر، وهو إجراء استفتاء ثانٍ على الخروج من الاتحاد الأوروبي، وفرص حدوث ذلك هي في ازدياد".

وأضافت ماي: نحن لن نتراجع عن ما كنّا قلناه بأن الأولوية في هذه اللحظات هي ضمان عدم الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، محذرةً من خسائر فادحة تتكبّدها بريطانيا خاصّة في القطاع الصناعي والاستثماري في حال الخروج من دون اتفاق،

ووصفت الخروج من دون صفقة بـ"المدمّر للغاية" على القطاع الصنّاعي بوجه خاص، مشيرة إلى أن الاستثمارات والشركات الكبيرة مثل "بي أم دبليو" وهوندا وتويوتا يراجعون حساباتهم بشأن الموقف من (العمل في) بريطانيا، وقالت: "إنها أوقاتٌ بالغة الخطورة، ولا نريد أي تأخير أو تردد أكثر من قبل الحكومة".

وأكدت ماي على أن "من مصلحة الأوروبيين أن تخرج المملكة المتحدة من الاتحاد باتفاق"، وقالت:"سنعمل معهم لكن القرارات التي سيتخذها الاتحاد الأوروبي في الأيام المقبلة سيكون لها تأثير مهم على نتيجة التصويت".

لكن زعماء الاتحاد الأوروبي أعربوا في الكثير من المناسبات عن عدم رغبتهم في إعادة التفاوض حول الاتفاق الذي وقعته الدول الـ27 وماي في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وفي هذا السياق أكد مسؤولون في التكتّل الأربعاء الماضي أن المحادثات مع بريطانيا بشأن تعديل اتفاق خروجها من الاتحاد الأوروبي لم تحرز تقدما ولا يوجد في المدى المنظور حل سريع، وذلك قبل أسبوع من تصويت لابد للنواب البريطانيين أن يجروه على خطة لتفادي الخروج دون حدوث فوضى، علماً أن الأزمة بين الأوروبيين وماي تتمحور حول الترتيب الخاص بحدود أيرلندا.

للمزيد في "يورونيوز":

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية جيريمي هنت إن التاريخ سيصدر حكما سيئا على بريطانيا والاتحاد الأوروبي على حد سواء إذا أساءا إدارة خروج بريطانيا من التكتل.

ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد في 29 آذار/مارس، لكن النواب البريطانيين رفضوا الاتفاق الذي طرحته ماي التي تسعى الآن إلى إحداث تعديلات ملزمة قانونا قبل طرح اتفاق الخروج لتصويت ثان في البرلمان بحلول 21 آذار/مارس.

وقال هنت لراديو هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي" اليوم: "نريد أن نظل أفضل الأصدقاء للاتحاد الأوروبي هذا يعني الموافقة على هذا الاتفاق بطريقة لا تسمم علاقاتنا لسنوات كثيرة قادمة".

وأضاف هنت أنه تم إحراز بعض التقدم في الأيام القليلة الماضية، وقال "يجب فعل المزيد. من الممكن جدا الوصول" لإقرار الاتفاق.

وكانت وزيرة شؤون الدولة في مجلس العموم البريطاني أندريا ليدسوم قالت يوم أمس إن أعضاء المجلس سيصوتون في الثاني عشر من آذار/مارس على اتفاق ماي المعدل للخروج من الاتحاد الأوروبي، وفي حال تم رفض الاتفاق مجددا، فقد قالت ليدسوم إنها ستصدر بيانا في تلك الحالة يحدد إطارا زمنيا لتنفيذ تعهد ماي بإتاحة المجال أمام البرلمان في الأسبوع المقبل للتصويت على الانفصال عن الاتحاد دون اتفاق يوم 29 مارس آذار أو تأجيل العملية برمتها.