عاجل

عاجل

أوروبا ومأزق اتفاق خروج بريطانيا من التكتل.. خطة طوارئ فرنسية للتعامل مع "بريكست"

 محادثة
أوروبا ومأزق اتفاق خروج بريطانيا من التكتل.. خطة طوارئ فرنسية للتعامل مع "بريكست"
حجم النص Aa Aa

يبدو أن الولادة المتعسرة لاتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي لا تشكل صداعا لبريطانيا وحدها فقط فالدول الأوربية أيضا تحاول إيجاد صيغة للتعامل مع الوضع المتعثر لهذه المسألة.

فقد عقدت الحكومة الفرنسية الخميس اجتماعا لبحث تداعيات أزمة البريكست. وقال رئيس الوزراء الفرنسي ادوارد فيليب اليوم في هذه الصدد إن بلاده طرحت خطة طوارئ للتعامل مع "الخروج الصعب" لبريطانيا من التكتل الأوروبي، بما في ذلك استثمارات قيمتها 50 مليون يورو (57 مليون دولار) لمساعدة الموانيء والمطارات على التعامل مع هذا الواقع.

وقال فيليب للصحفيين: "الشيء المؤكد هو أن سيناريو خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي من دون اتفاق هو أمر غير مستبعد"، مضيفاً أنه من اجل قام بوضع خطة لمواجهة هذه المستجدات.

وكان إدوارد فيليب عقد صباح اليوم اجتماعاً مع أعضاء رئيسيين في الحكومة للبحث في التطورات المتعلقة بخروج بريطانيا من التكتل الأوروبي وتداعيات الانسحاب من دون اتفاق.

للمزيد في "يورونيوز":

تيريزا ماي تنجو من حجب الثقة

وكانت تيريزا ماي فازت مساء أمس في اقتراع على الثقة في البرلمان يوم الأربعاء، ثم دعت المشرعين من مختلف الأطياف السياسية إلى التعاون لمحاولة كسر جمود الموقف بشأن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال متحدث باسم ماي عقب صدور نتائج الاقتراع على الثقة إنها لا تستبعد خيار الخروج من الاتحاد دون اتفاق وإن سياسة الحكومة تقضي بالخروج من الاتحاد الجمركي التابع للاتحاد الأوروبي.

لا إعادة للتفاوض

ويشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان أعرب عن شكوكه في إمكانية إعادة الاتحاد الأوروبي التفاوض على اتفاق تيريزا ماي لخروج بلادها من التكتل، وذلك بعد أن صوت البرلمان البريطاني ضد الاتفاق الثلاثاء الماضي، طالباً من القادة البريطانيين البحث عن مخرج للأزمة بأنفسهم، وتمنى لهم حظاً سعيداً في إيجاد طريقة للخروج من الاتحاد الأوروبي في التاسع والعشرين من شهر آذار/مارس المقبل.

ومن جانبها قالت الوزيرة الفرنسية المكلفة بالشؤون الأوروبية، ناتالي لوازو، إن إرجاء موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "​بريكست​" المقرر في 29 آذار/مارس، ممكن قانونياً وتقنياً إذا طلب البريطانيون ذلك.

وأضافت لوازو، حسبما نقل عنها راديو "أوروبا 1"، أمس الأربعاء أن "التأجيل ليس سوى فرضية حالياً؛ لأن (رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا) ماي لم تطلب ذلك أبدا ولم يطلب ذلك أحدٌ من مساعديها".

الاتحاد الأوروبي

إلى ذلك قال الاتحاد الأوروبي لبريطانيا إنه يمكنه قبول اتفاق خروج مختلف بعد أن رفض البرلمان البريطاني بأغلبية ساحقة الاتفاق الذي تفاوضت ماي لكن ذلك مرهون بتغيير مطالب لندن الرئيسية.

ودافع ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في كلمة ألقاها أمام البرلمان الأوروبي يوم الأربعاء عن الاتفاق المبرم مع ماي وحذر من أن مخاطر خروج غير منظم من التكتل أصبحت أكبر منها في أي وقت مضى.

وقال: إن المفوضية الأوروبية ستكثف استعداداتها لخروج غير منظم قد يؤدي لاختلالات في أوروبا بأسرها، مشيراً إلى أن أحد السبل للمضي قدما هو أن تقبل بريطانيا بالتزام أكبر بقواعد الاتحاد الأوروبي لضمان الحصول على علاقات تجارية وثيقة للغاية في المستقبل - ويقول مسؤولون من الاتحاد الأوروبي إن بريطانيا يمكنها، على سبيل المثال، التخلي عن تصميمها على مغادرة الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة المنظمة مركزيا.