عاجل

عاجل

المشرعون البريطانيون يرفضون اتفاق ماي المعدل للخروج من الاتحاد الأوروبي

 محادثة
مجلس العموم البريطاني
مجلس العموم البريطاني -
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

رفض البرلمان البريطاني، اليوم الثلاثاء، وللمرة الثانية، الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي للخروج من التكتل، فيما يعمق أسوأ أزمة سياسية تشهدها البلاد منذ عقود، قبل 17 يوما فقط على الموعد المقرر للمغادرة.

وصوت البرلمان ضد الاتفاق المعدل الذي توصلت إليه ماي بأغلبية 391 صوتا مقابل 242، بعدما أخفقت المحادثات التي أجرتها في اللحظات الأخيرة مع زعماء الاتحاد أمس في تبديد مخاوف منتقديها.

وإثر التصويت، قالت ماي إن "التصويت ضد المغادرة دون اتفاق، ولصالح تمديد العمل بالمادة 50، لن يحل المشكلة".

كما قال متحدث باسم رئيسة الوزراء إنها لا تمتلك حاليا خططا لإجراء مزيد من المحادثات مع الاتحاد الأوروبي.

لا مزيد من المساعدة

من جانبه، استبعد ميشيل بارنييه، مفاوض الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من التكتل، فعل المزيد لمساعدة لندن على التوصل لاتفاق بشأن انسحاب منظم، قائلا بعد أن رفض النواب البريطانيون عرض بروكسل إن هذا المأزق لن يجد طريقا إلى الحل إلا في بريطانيا.

وأضاف: "الاتحاد الأوروبي فعل كل ما في وسعه للمساعدة في إنجاح اتفاق الانسحاب".

تغريدة ميشال بارنييه

وأضاف في تغريدة نشرها عبر "تويتر": "تحضيراتنا لسيناريو (لا اتفاق) تبدو مهمة الآن أكثر من أي وقت مضى".

للمزيد على يورونيوز:

مصالح الحزب؟

من جانبه، قال المتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك: "نأسف لنتيجة التصويت هذه الليلة، إذ فعل الاتحاد الأوروبي كل ما بوسعه للوصول إلى اتفاق بشأن بريكست".

وهاجم المتحدث باسم حزب العمال رئيسة الوزراء، في بيان، بالقول: "السماح بإجراء تصويت مجاني على أي اتفاق يظهر أن تيريزا ماي تخلت عن أي ذريعة لقيادة البلاد. مرة أخرى، وضعت مصالح حزبها قبل المصلحة العامة".

إحباط إيرلندي

من جهته، عبر وزير خارجية أيرلندا، سايمون كوفيني، عن خيبة أمله إزاء نتيجة تصويت البرلمان، :وقال لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "التوقعات في الأيام القليلة الماضية كانت متسقة بما يكفي لتشير إلى هزيمة ثقيلة".

وأضاف: "نحن الآن بحاجة إلى التحلي بالصبر والهدوء للسماح للعملية في وستمنستر بأن تأخذ مسارها".