لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

متشددون ينددون بالعنف في مخيمات لاجئي الروهينغا في بنغلاديش

 محادثة
لاجئون من الروهينجا داخل سوق بمخيم في بنغلاديش
لاجئون من الروهينجا داخل سوق بمخيم في بنغلاديش -
حقوق النشر
محمد بونير حسين - رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

حث متشددون من الروهينغا في ميانمار أتباعهم يوم الأربعاء على الامتناع عن ارتكاب جرائم في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش بعد تقارير بشأن عمليات قتل وخطف منسوبة لجماعة "جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان".

وتسعى الجماعة إلى الحصول على حقوق أقلية الروهينغا المسلمة التي لا يحمل معظم أفرادها جنسية ويعانون من الاضطهاد في ميانمار، ونفذت هذه الجماعة هجمات على مواقع حدودية في ولاية راخين في ميانمار في عام 2016.

وتصفهم الحكومة بالإرهابيين وتقول إن الحملة العسكرية الواسعة في ولاية راخين الواقعة في غرب البلاد والتي أدت لموجة نزوح إلى بنغلاديش هي حملة مبررة.

وفي الأسابيع القليلة الماضية اتهمت وسائل إعلام في بنغلاديش الجماعة بارتكاب أعمال عنف في مخيمات اللاجئين تشمل سلسلة من عمليات القتل. وأقرت الجماعة بوجود عنف لكنها نفت أن تكون قيادتها أجازته.

وقالت الجماعة في بيان مصور بالفيديو نشرته على تويتر "هؤلاء الناس لا يعادون حكومة بنغلاديش فحسب وإنما أيضا يجعلون جيش إنقاذ الروهينغا مسؤولا عن جرائمهم... وبسبب أنشطتهم تشوهت سمعة الأقلية بأسرها في أنحاء العالم".

وعبرت الجماعة عن امتنانها لحكومة بنغلاديش وحثت اللاجئين على "الامتناع عن ارتكاب أي مخالفة" ضد السلطات هناك حيث يعيش نحو مليون من الروهينغا.

وقال بيان الجماعة "أنشطتنا من أجل حقوقنا المشروعة مستمرة ضد حكومة بورما الإرهابية وجيشها الذي يمارس الإبادة الجماعية". وأضاف أن الهجمات ستستمر لحين استعادة الحقوق الأساسية.

ويرفض جيش ميانمار جميع الاتهامات الموجهة له بانتهاك حقوق الإنسان.

للمزيد على يورونيوز: