لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الإذاعة الرسمية: الحزب الحاكم بالجزائر يدعم المحتجين

 محادثة
رمطان لعمامرة  نائب رئيس الوزراء الجزائري
رمطان لعمامرة نائب رئيس الوزراء الجزائري -
حقوق النشر
زهرة بن سمرا - رويترز
حجم النص Aa Aa

قال نائب الوزير الأول ووزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الأربعاء، إنه متفائل جدا بشأن مستقبل الجزائر وإمكانية خروجها من هذه المرحلة الحرجة أكثر قوة.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالبلاد أعلن اليوم الأربعاء دعمه التام للمحتجين، مما يمثل واحدة من أشد الضربات للرئيس عبد العزيز بوتفليقة منذ بدء الاحتجاجات الحاشدة على حكمه قبل نحو شهر.

ودعا الحزب أيضا إلى الحوار بعد اجتماع كبار القياديين.

و أعرب نائب الوزير عن إمكانية حل الأزمة، مضيفا أن "أي حلول يجب أن تضمن استمرار الدولة الجزائرية في إنجاز واجباتها"

وقال "نأمل أن يحدث هذا الانتقال دون أي صراع بين مختلف الأطراف"، مشيرا إلى استعداد الحكومة الجزائرية للحديث مع المحتجين لإنهاء الأزمة.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

حزب جزائري كبير يتخلى عن دعمه لبوتفليقة

الجزائر: الحزب الحاكم يحذر من الفراغ والجيش يتحدث عن "الأهداف النبيلة" للمحتجين

موسكو قلقة من احتجاجات الجزائر ولعمامرة يؤكد نية بوتفليقة تسليم السلطة لرئيس منتخب

وخلال سؤاله عن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، قال المسؤول أن الرئيس سيسلم مقعد الرئاسة لمن سينتخب بعد الاتفاق على الدستور الجديد.

وانظمت مؤخرا أحزاب كبيرة للحراك الشعبي الذي أنطلق في الجزائر منذ 22 فبؤاير/شباط وضمت صوتها للشارع على غرار حزب التجمع الوطني الديمقراطي والحزب الحاكم (جبهة التحرير الوطني)، إضافة إلى نقابات عمالية كبرى.