لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

للمرة الثانية.. مكغريغور يعلن اعتزاله رياضة "الفنون القتالية المختلطة"

 محادثة
للمرة الثانية.. مكغريغور يعلن اعتزاله رياضة "الفنون القتالية المختلطة"
حقوق النشر
REUTERS/Steve Marcus
حجم النص Aa Aa

أعلن الأيرلندي كونور مكغريغور، اليوم الثلاثاء، عن اعتزاله ممارسة رياضة "الفنون القتالية المختلطة"، وهي المرّة الثانية خلال ثلاث سنوات التي يعلن فيها مكغريغور اعتزاله.

وماكغريغور (31 عاماً) هو مصارع فنون قتالية مختلطة إيرلندي، وهو البطل السابق لفئة الوزن الخفيف ووزن الريشة في بطولة القتال النهائي والمعروفة اختصاراً بالـ"يو إف سي".

وقال مكغريغور في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر: "إعلان سريع؛ قررت اعتزال الرياضة المعروفة رسمياً باسم "‬الفنون القتالية المختلطة"‬ اعتباراً من اليوم".

وكان مكغريغور أعلن اعتزاله في العام 2016 بعد خسارته أمام اللاعب نات دياس، ونشر حينها على تويتر إعلان اعتزله غير أنه عاد للعب مرة أخرى وتمكن من هزيمة خصمه المذكور في وقت لاحق من العام ذاته.

بدأ ماكغريغور مسيرته الاحترافية كمصارع في فنون القتال المختلطة في العام 2008، ووقع عقدا مع مؤسسة بطولة القتال النهائي سنة 2011، وفي السنة التالية حصل على حزام البطولة في منافستين مختلفتين؛ الأولى في الفئة الخفيفة والثانية في وزن الريشة، بعد وقّع عقداً مع مؤسسة "بطولة القتال النهائي" الشهيرة.

وسجّل مكغريغور في مسيرته الرياضية 21 انتصاراً ولحقت به 4 هزائم، فيما لا يزال محظوراً عليه ممارسة اللعبة من قبل لجنة ولاية نيفادا الرياضية لمشاركته في مشاجرة اندلعت بعد مباراة له مع الروسي في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وكانت الشرطة الأمريكية اعتقلت ماكغريغور، في ميامي بيتش، بولاية فلوريدا، قبل أسبوعين بعد أن اتهمه أحد معجبيه بسرقة هاتفه وتحطيمه، وبحسب الشرطة فقد أودع الملاكم في مركز تينر غيلفورد الإصلاحي، في ميامي، بتهمة السطو المسلح والأذى الجنائي.

وفي حادثة سابقة وجهت تهم الاعتداء لماكغريغور، بعد أن هاجم في أبريل من العام 2018 حافلة تقل مقاتلين في رياضة الفنون القتالية، برجمها، ما أدى إلى إصابة بعض منهم، ودفع وقتها مبلغ غرامة 50 ألف دولار.

وكانت أسهم ماكغريغور ارتفعت بعد نزاله الرئيس في بطولة الـ"يو إف سي" 194 والذي تمكن من إنهائه في مدة لم تتجاوز الـ 13 ثانية بعد إسقاطه لخصمه بالضربة القاضية، لتدخل هذه المباراة سجل الأرقام القياسية باعتبارها أسرع مباراة في تاريخ بطولات هذا النوع من الرياضات القتالية.

للمزيد في "يورونيوز":