عاجل

عاجل

السعودية تفرج مؤقتا عن ثلاث ناشطات محتجزات

 محادثة
مظاهرة أمام السفارة السعودية في باريس لإطلاق سراح الناشطة لجينة الهذلول
مظاهرة أمام السفارة السعودية في باريس لإطلاق سراح الناشطة لجينة الهذلول -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن السلطات أفرجت اليوم الخميس بشكل مؤقت عن ثلاثة من الناشطات المحتجزات منذ مايو أيار العام الماضي، في حين قالت مصادر مطلعة إن باقي المحتجزات سيفرج عنهن يوم الأحد.

وقالت المصادر إن بعض المحتجزات، اللائي يواجهن تهما تتعلق بالعمل في مجال حقوق الإنسان والتواصل مع صحفيين ودبلوماسيين أجانب، أبلغن محكمة بالرياض أمس الأربعاء أنهن تعرضن للتعذيب خلال الاحتجاز الذي استمر أكثر من تسعة أشهر.

وأسهم احتجاز الناشطات والتقارير بشأن معاملتهن في زيادة حدة الانتقادات الغربية للمملكة.

وذكرت الوكالة أن المحكمة "أشارت إلى أن الإفراج المؤقت تم بعد دراستها لطلباتهن التي قدمت أثناء جلسات المحاكمة" مضيفة أن المحكمة ستواصل النظر في قضاياهن وحضورهن للجلسات وأن الإفراج مؤقت لحين صدور الأحكام النهائية.

وذكرت مصادر مطلعة أن المفرج عنهن هن المدونة إيمان النفجان ورقية المحارب والأكاديمية عزيزة اليوسف.

وزادت محاكمة الناشطات البارزات من الانتقادات الدولية لسجل حقوق الإنسان في السعودية بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول في العام الماضي.

واحتجزت السلطات أكثر من 11 ناشطا في مايو أيار منهم الحقوقية لجين الهذلول والأستاذة الجامعية هتون الفاسي.

ولم يسمح لدبلوماسيين ووسائل إعلام غربية ومنها رويترز بدخول جلسة المحكمة أمس الأربعاء وتم إخراجهم من المبنى رغم تقدمهم بطلبات للحضور.

وكتب تسعة أعضاء بارزين بمجلس الشيوخ الأمريكي رسالة علنية الأسبوع الماضي تطالب العاهل السعودي الملك سلمان بالإفراج عن المعتقلين المحتجزين في "تهم مشكوك فيها ترتبط بأنشطتهم" مشيرين إلى الكثير من النساء اللائي يخضعن للمحاكمة حاليا.

ودعت 36 دولة ومنها كل دول الاتحاد الأوروبي الثماني والعشرين، وكندا، واستراليا الحكومة السعودية للإفراج عن النشطاء.

للمزيد على يورونيوز: