لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شاهد: البابا فرنسيس يقبل يد الناجي الوحيد من مذبحة الرهبان في الجزائر

 محادثة
الحبر الأعظم مقبلاً يد جان-بيار شوماشير
الحبر الأعظم مقبلاً يد جان-بيار شوماشير -
حقوق النشر
Vatican Media/­Handout via REUTERS
حجم النص Aa Aa

على هامش جولته في الرباط المغربية ولقائه بحشد من قادة الطائفة الكاثوليكية والإكليروس الكاثوليكيين، انحنى الحبر الأعظم وقبّل يد الراهب الفرنسي، جان-بيار شوماشير (95 عاماً)، الراهب الأخير والناجي الوحيد من مذبحة رهبان تيبحيرين (1996).

وكما يظهر الفيديو أعلاه، انحنى البابا، بعد سلام حار بين الرجلين، ثم قبّل يد شوماشير ليردّ الأخير بالمثل، قبل أن يتبادل الاثنان كلمات قليلة ويعود البابا إلى كرسيه.

وللتذكير فقط، إن مذبحة تيبحيرين وقعت في العام 1996، في دير تيبحيرين في الجزائر، حيث قامت جهة، لا تزال مجهولة حتى اليوم، باقتياد سبعة رهبان من الدير وتصفيتهم.

وبعد فترة وجيزة، تم اكتشاف جماجم وتم التأكد عبر الوسائل العلمية المتاحة أنها تعود للرهبان، غير أنه لم يتمّ العثور على جثامين الرهبان السبعة أبداً. وبعد ذلك بفترة، وجه الاتهام إلى جماعات متطرفة ولكن مراقبين قالوا إن الجيش الجزائري ضالع في الجريمة، الأمر الذي نفته الجزائر بشدة.

وأعادت الدولة الفرنسية فتح تحقيق في المقتلة بعد سبع سنوات على وقوعها.

ويعد الرهبان السبعة من 19 ضحية كاثوليكية سقطوا إبان الحرب الأهلية الجزائرية، وتمّ تطويبهم في الفاتيكان في كانون الأول – ديسمبر الفائت. والتطويب كان أولياً إذ يمكن أن يعلن الفاتيكان في وقت لاحق عن قدسية الرهبان.

أيضاً على يورونيوز: