لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

إثيوبيا تعلن نتائج التقرير حول أسباب تحطم طائرة بوينغ 737 ماكس 8

 محادثة
إثيوبيا تعلن نتائج التقرير حول أسباب تحطم طائرة بوينغ 737 ماكس 8
حجم النص Aa Aa

قالت وزيرة النقل الإثيوبية داجماويت موجيس اليوم الخميس وهي تقدم أول تقرير رسمي عن كارثة طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية إن الطيار ومساعده اتبعا الإرشادات اللازمة عندما هبطت طائرتهما (بوينغ ماكس 8) هبوطا حادا بشكل متكرر قبل أن تتحطم في العاشر من مارس أذار مما أسفر عن مقتل 157 شخصا.

وذكرت موجيس في مؤتمر صحفي في العاصمة أديس أبابا "نفذ الطاقم جميع الإجراءات التي كانت تقدمها الشركة المصنعة ولكنه لم يتمكن من التحكم في الطائرة".

ولم يوجه التقرير المبدئي اللوم لأي طرف وفقا للقواعد الدولية المتبعة مع حوادث الطيران. ولم يقدم تحليلا مفصلا عن الرحلة وهو الأمر المتوقع أن يستغرق عدة أشهر قبل صدور التقرير النهائي في غضون عام.

وفي مؤشر واضح على مجال تركيز المحققين الإثيوبيين برأ التقرير الطيار ومساعده من استخدام إجراءات غير صحيحة وأصدر توصيتين لشركة بوينغ المصنعة للطائرة وللجهات التنظيمية.

وأشار التقرير إلى أن بوينغ راجعت نظام التحكم في الطائرة وأن سلطات الطيران أكدت أن المشكلة جرى حلها قبل الموافقة على عودة هذا الطراز للطيران.

وكانت شركات الطيران العالمية قد أوقفت عمل هذا الطراز بعد الحادث وهو الثاني في غضون ستة أشهر بعد تحطم طائرة تابعة لشركة ليون إير في إندونيسيا في أكتوبر تشرين الأول مما أسفر عن مقتل 189 شخصا.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

بوينغ أمام القضاء الأمريكي بسبب تحطم الطائرة الإثيوبية

قائدا الطائرة الإثيوبية المنكوبة اتبعا تعليمات بوينغ قبل الحادث

إثيوبيا: بسبب الاقتتال العرقي.. 3 ملايين شخص نزحوا قسرا عن ديارهم في 18 شهرا

رضيع الإنسان البدائي كان يمشي ويتسلق الأشجار

وقالت موجيس "نظرا لملاحظة تكرار هبوط مقدمة الطائرة... يوصى بمراجعة نظام التحكم في الطائرة من قبل الشركة المصنعة".

وذكرت الخطوط الجوية الإثيوبية أن طاقمها اتبع كافة الإرشادات اللازمة للتعامل مع حالة طوارئ صعبة.

ومع ذلك قد يثير التقرير جدلا مع بوينغ بشأن كيف تعامل الطاقم مع مشكلات نتجت عن بيانات معيبة من جهاز استشعار التدفق الهوائي وخاصة فيما يتعلق بإذا كان الطاقم قد ثبت وضع الطائرة قبل إغلاق برمجيات رئيسية.

وقالت بوينغ إنها ستدرس التقرير.

وتنتظر أسر الضحايا والجهات التنظيمية والمسافرون في جميع أنحاء العالم أي معلومات عن الحادث بعد أن تحطمت الطائرة بعد ست دقائق من إقلاعها.

وكانت الكارثة التي وقعت يوم 10 مارس آذار ثاني واقعة تتحطم فيها طائرة من طراز ماكس 8 في خمسة أشهر، ودفعت شركات الطيران في أنحاء العالم إلى وقف تشغيل هذا الطراز الذي يمثل أفضل طائرات بوينغ مبيعا.