عاجل

عاجل

بوينغ تعترف بعلمها بمشاكل تقنية في طراز 737 ماكس منذ 2017

 محادثة
طائرة بوينغ 737 ماكس
طائرة بوينغ 737 ماكس -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

اعترفت شركة بوينغ الأمريكية الأحد بأنها كانت على علم بالمشاكل التقنية في طائراتها 737 ماكس منذ العام 2017 أي قبل عام من وقوع أول حادث قاتل، لكنها لم تتخذ أي الإجراءات اللازمة لإشعار الطيارين بهذه المشاكل أو تصحيحها. وقالت الشركة إنها جعلت من دون قصد ميزة الإنذار اختيارية بدلاً من معيارية، مصرة في ذات الوقت على أن هذا لا يعرض سلامة الطيران للخطر.

وتم إيقاف جميع طائرات 737 ماكس في مارس/ أذار المنصرم بعد تحطم طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية وأسفر عن مقتل 157 شخصا. وقبل ذلك بخمسة أشهر، قُتل 189 شخصًا في حادث تحطم طائرة تابعة لشركة طيران الأسد Lion Air قبالة ساحل إندونيسيا. وبلغ إجمالي طائرات 737 ماكس في الأسطول العالمي 387 طائرة خلال قرار توقيف الطيران.^

رويترز
طائرات بوينغ 737 ماكسرويترز

وأوضحت الشركة الأمريكية في بيان لها أن مهندسوها وجدوا أن برنامج نظام العرض 737 ماكس لم يستجب بشكل صحيح لمتطلبات التنبيه "Disagree AOA" الذي يقارن بين اثنين من زاويا الهجوم، على عكس نظام "MCAS" القائم على أساس قياس زاوية واحدة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وتُعرف الخاصية التي تحدثت عنها بوينغ باسم "تحذير اختلاف زاوية الهجوم" وكانت هذه الخاصية مُصمَمة لإخبار الطيارين بالأمر عندما يشير مستشعران مختلفان إلى بيانات متضاربة. وقالت الشركة إنها كانت تنوي توفير الخاصية بشكل معياري، لكنها لم تدرك الخطأ حتى بدأت عمليات التسليم وتبين في ما بعد بأن الخاصية كانت متوفرة فقط إذا اشترت شركات الطيران المؤشر الإختياري.

رويترز
طائرات بوينغ 737 ماكس ممنوعة من التحليق منذ مارس/ أذار الماضيرويترز

وكشفت بوينغ أنها تعتزم معالجة المشكلة في تحديث البرنامج لاحقًا.

من جهتها، أشارت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية لوكالة رويترز للأنباء أن بوينغ لم تبلغها بمشكلة البرمجيات حتى نوفمبر/ تشرين 2018 ، أي بعد شهر من تحطم الطائرة التابعة لشركة طيران الأسد Lion Air. وأضافت الإدارة أن القضية "منخفضة الخطورة"، لكنها أكدت أنه كان على بوينغ أن تبلغ بشكل مسبق للمساعدة على "القضاء على الارتباك المحتمل".

وتعرضت أول طائرة بوينغ 737 ماكس 8 للتحطم بعد 13 دقيقة فقط من إقلاعها من مطار سوكارنو هاتا الدولي في جاكرتا بإندونيسيا في أكتوبر/تشرين الأول 2018. وتحطمت الطائرة الثانية من نفس الطراز بعد 6 دقائق من إقلاعها من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا باتجاه كينيا.