لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

عزل مدير المخابرات الجزائرية واستمرار المظاهرات رغم استقالة بوتفليقة

 محادثة
صورة ارشيفية لمظاهرات الجزائر
صورة ارشيفية لمظاهرات الجزائر -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

ذكرت قناة النهار التلفزيونية الخاصة يوم الجمعة أن مدير المخابرات الجزائرية بشير طرطاق عُزل من منصبه.

وكان طرطاق، وهو لواء جيش متقاعد، حليفا للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال يوم الثلاثاء في ظل احتجاجات حاشدة.

ويأتي عزل طرطاق بعد أن أمّن الجيش الجزائري إخراج بوتفليقة من المشهد السياسي في محاولة لنزع فتيل الاحتجاجات الحاشدة المطالبة بتطبيق إصلاحات ديمقراطية.

وتدير حكومة تصريف أعمال شؤون البلاد حاليا، وهو أمر من غير المرجح أن يهدئ الغضب في الشوارع، لحين إجراء الانتخابات خلال ثلاثة شهور.

رويترز
بوتفليقة أثناء تقديمه خطاب استقالته الرسميرويترز

تغيير شامل

وفي هذه الأثناء بدأ متظاهرون جزائريون في الخروج إلى الشوارع للجمعة السابعة على التوالي على الرغم من استقالة بوتفليقة.

وطالب المحتجون بتطهير شامل للمنظومة السياسية الجزائرية من العناصر التي نشط نفوذها إبان حكم بوتفليقة.

ودعت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى إنهاء سلطات كل من رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح والطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري ونورالدين بدوي المعين كوزير أول من طرف بوتفليقة قبيل استقالته.

وينص الدستور الجزائري على تولي بن صالح رئاسة البلاد بشكل مؤقت حتى تجرى انتخابات لا يحق له الترشح لها، بينما يشرف بلعيز كونه رئيس المجلس الدستوري على إقامة الانتخابات وهو ما يرفضه المتظاهرون.

رويترز
نور الدين بدويرويترز

إقرأ أيضاً:

الغموض يكتنف مستقبل السلطة في الجزائر ورئيس الأركان هو القادر على اقتلاع عائلة بوتفليقة

بوتفليقة يعتذر ويطلب الصفح من شعبه في رسالة وداع

فنان مصري يقدم نصيحة للجزائريين