عاجل

عاجل

رحلة في أوروبا.. ما رأي الاسبان بفكرة الهوية في ظل الاتحاد الأوروبي؟

 محادثة
برنامج رحلة في أوروبا
برنامج رحلة في أوروبا
حجم النص Aa Aa

مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية للاتحاد الأوروبي، والتي ستجري بعد 9 أسابيع، بدأت يورونيوز بالعد التنازلي، بقيامها برحلة بين دول الاتحاد، للوقوف على آراء الناخبين والقضايا التي تهمهم، وما يدور في أذهانهم قبل التصويت، في لحظات حاسمة يمر فيها الاتحاد.

مراسلة يورونيوز أنيليز بورجيس سافرت من البرتغال إلى إسبانيا، حيث كانت مدينة باداجوز أول محطاتها، وتحدثت مع سكانها حول فكرة الهوية، والاقتصاد والأوضاع السياسية، وعن رأيهم فيما إن كان بإمكان الاتحاد أن يلعب دورا في مستقبل بلدهم.

وللعلم فإن إسبانيا تستعد لإجراء انتخابات عامة يوم 28 أبريل، قبل أن يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات المحلية والإقليمية والأوروبية يوم 26 مايو.

وبالنسبة للكثيرين، فإن قضية كاتالونيا وفكرة الانفصال التي تلوح في الأفق هي شاغلهم الأكبر، بينما يتخوف البعض من صعود اليمين المتطرف.

وعلى الطريق، تحاورت أنيليز مع سائقي شاحنات إسبان، والذين أجمعوا على أن الاتحاد الأوروبي يسهل عليهم عبور دول القارة، وهو ما يخولهم الحصول على لقمة عيشهم، إلا أن هذا يكشف الفروقات في البنية التحتية بين الدول، كما أكدوا أنهم سيصوتون في الانتخابات القادمة، كون الديمقراطية أفضل طريقة لحماية حقوقهم كعمال وتحسينها.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

رئيسة حزب اليمين المتطرف الفرنسي ليورونيوز: نحن نجسد أمل أوروبا

"رحلة في أوروبا".. ما رأي الإسبان بعضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي؟

"رحلة في أوروبا".. ما رأي البرتغاليين بعضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي؟

قرطبة كانت ثاني محطات أنيليز، حيث التقت بسيلفيا، وهي إسبانية غادرت للعمل في النمسا لحوالي خمس سنوات، خلال الأزمة المالية، وعند عودتها إلى بلدها وجدت أن الناس مازالوا سلبيين في كل ما يتعلق بالمستقبل، ومع أن سيلفيا تشعر بأن علاقة الإسبان بالاتحاد الأوروبي ليست جيدة كما كانت سابقا، إلا أن لديها نظرة متفائلة تجاه ما يمكن أن يحدث.

وقالت:"أعتقد أن أوروبا مهمة بالنسبة لنا، كما نحن مهمون بالنسبة لأوروبا، آمل أن نبقى معا في المستقبل".

وفي كالبي، قابلت أنيليز بعض المغتربين البريطانيين، حيث يقيم فيها حوالي 130 ألف، وعبر بعضهم عن احباطهم مما يحدث، وقال أحدهم:"أعتقد أن هنالك لبس، لا أحد يعرف ماذا يحصل".

وألمح إلى سعادته لوجوده في إسبانيا، بعيدا عن الفوضى التي تحصل في بلده، مهما كانت نتائج البريكست.

وفي محطتها الأخيرة اجتمتعت انيليز مع مغتربة بريطانية، وهي مستشارة في أليكانتي، والتي عبرت عن حزنها لتصويت مواطنيها للخروج من الاتحاد بسبب تخوفهم من الهجرة، مع أن الخروج من الاتحاد لن يحلها.