لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

إحذروا... الحمية الغذائية تكون أحيانا أخطر على الإنسان من التدخين

 محادثة
إحذروا... الحمية الغذائية تكون أحيانا أخطر على الإنسان من التدخين
حجم النص Aa Aa

أظهرت دراسة جديدة أن الحميات الغذائية السيئة قد تكون أخطر من التدخين على جسم الإنسان. واستندت الدراسة التي نشرتها المجلة العلمية الطبية البريطانية لانست الخميس على بيانات عالمية طيلة 20 عامًا بشأن أنظمة الحمية الغذائية في 195 دولة. واظهرت هذه البيانات أن الوجبات الغذائية الفقيرة قتلت 11 مليون شخصا على مستوى العالم في العام 2017.

وتوصلت الدراسة بعد تحليل هذه البيانات إلى أن السبب الأول في وفاة هذا العدد الكبير من الأشخاص حول العالم هي مادة الملح التي يعتقد أنها أودت بحياة 3 ملايين شخص وفقا لذات الدراسة. كما أظهرت الدراسة أن مرض القلب والأوعية الدموية تسببا في وفاة حوالي 10 ملايين حالة من أصل 11 مليون.

كما تبين أن استهلاك كمية قليلة من الفاكهة ساهم في وفاة مليوني شخص، بينما سبب نظام حمية يحتوي على القليل من الحبوب الكاملة في وفاة ثلاثة ملايين شخص. في المقابل أوضحت الدراسة أن نقص الخضروات والزيوت الأساسية والمأكولات البحرية والمكسرات والألياف تعد عوامل رئيسية أخرى لقصر الحياة.

كيف يؤثر الغذاء على كل بلد؟

لم يتعجب القائمون على الدراسة من إنخفاض عدد الوفيات المرتبطة بالأنظمة الغذائية في كل من اسبانيا وتركيا وبنغلاديش وهذا نتيجة نظامهم الغذائي العالي بالأوميغا 3 والألياف خلافا لأوزبكستان واليابان والصين التي سجلت أعلى معدل في الوفيات في العالم بسبب مادة الملح.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

أما الصين فسجلت على وجه الخصوص أعلى معدلات الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية ذات الصلة بالنظام الغذائي بحوالي 299 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص، بالإضافة إلى أعلى على معدلات الوفيات الناجمة عن مرض السرطان الناجم عن النظام الغذائي بحوالي 42 حالة وفاة لكل 100 ألف نسمة.

فصلصة الصويا التي ترافق بإستمرار أطباق السوشي غنية بالملح.

وأشارت الدراسة إلى أن التخلي عن الوجبات الغذائية الفقيرة وتبني عادات غذائية أفضل يمكن أن يمنع وفاة شخص واحد من بين كل خمس حالات وفاة.