عاجل

عاجل

شاهد: لاجئون ومهاجرون ينظّمون مسيرة لمغادرة اليونان باتجاه الشمال الأوروبي

 محادثة
شاهد: لاجئون ومهاجرون ينظّمون مسيرة لمغادرة اليونان باتجاه الشمال الأوروبي
حجم النص Aa Aa

حذرت اليونان الجمعة مئات المهاجرين واللاجئين الذي تجمّعوا بالقرب من الحدود الشمالية بهدف العبور إلى مقدونيا الشمالية ومنها إلى دول أوروبا الغربية، وتوعدت أثينا هؤلاء المهاجرين بعقوبات في حال لم يعودوا أدراجهم إلى داخل اليونان.

وكانت مجموعات من الأشخاص، بينهم أطفال، وصلوا أمس إلى حقل زراعي بجوار مخيم اللاجئين في بلدة ديافاتا القريبة من الحدود مع مقدونيا الشمالية.

وبيّنت مقاطع مصوّرة تم بثّها عبر وسائط التواصل الاجتمماعي، أن أكثر من 100 خيمة أُقيمت في الحقل الزراعي، فيما انتشر المئات من الأشخاص، الذين كانوا قرروا سابقاً تنظيم مسير لعبور الحدود الشمالية الغربية لليونان أوائل شهر نيسان/أبريل الجاري في الطريق إلى الغرب الأوروبي.

وأكد المهاجرون الذين خطّطوا لهذه المبادرة أن الأوضاع في اليونان سيئة، وأنهم يريدون الوصول إلى ألمانيا والسويد.

وفي أثينا، جلست مجموعة تضم ما يقرب من 50 مهاجرا على القضبان في محطة السكك الحديدية الرئيسية بالعاصمة وهي تهتف "ألمانيا" و"افتحوا الحدود". وكان هناك عدد آخر بالمحطة وسط وجود مكثف للشرطة وقد أدى ذلك إلى توقف الخدمات في المحطة.

وقال أمين عمران، وهو عراقي كردي يبلغ من العمر 27 عاما، وكان ضمن الجالسين على القضبان "نريد الذهاب إلى ثيسالونيكي ومنها إلى الحدود... لا نعرف إن كانت مفتوحة".

وناشد وزير الهجرة اليوناني ديمتريس فيتساس المهاجرين على الحدود العودة لمراكز الإيواء وأعرب عن أمله في مغادرة المهاجرين الحقل بحلول المساء.

وقال لقناة (إي.آر.تي) التلفزيونية الرسمية "من الكذب القول بأن الحدود ستفتح... في المعاهدات الدولية هناك التزامات وهناك أيضا عقوبات".

وأوقفت الشرطة حافلات على طريق في المنطقة لمنع الوصول إلى هناك.

يشار إلى أن هناك عشرات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين، معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان، عالقون في اليونان منذ أن أغلقت دول البلقان حدود في العام 2016، وكان هذا الطريق هو الممر الرئيس للمهاجرين والاجئين المتوجهين إلى شمال أوروبا.

للمزيد في "يورونيوز":