لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

زعيم يميني متطرف يراهن على الماريغوانا لتمرير برنامجه الانتخابي في إسرائيل

 محادثة
زعيم يميني متطرف يراهن على الماريغوانا لتمرير برنامجه الانتخابي في إسرائيل
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

ربما لا يتجاوز البرنامج السياسي للمرشح اليميني المتطرف موشي فيجلن مرحلة الحلم بعيد المنال إذ يتمثل في مزيج من إباحة الماريغوانا وإعادة إنشاء معبد توراتي.

غير أنه قد يصبح صاحب القول الفصل في الانتخابات الإسرائيلية التي تجري يوم الثلاثاء.

يستمد حزب زيهوت الجديد الذي يتزعمه فيجلن التأييد من صفوف الناخبين الشبان الذين يشعرون بالاغتراب وقد برز في استطلاعات الرأي التي تتنبأ له باقتناص ما يصل إلى ستة مقاعد في البرلمان الذي يبلغ عدد مقاعده 120 مقعدا.

وربما يرجح كفة الميزان في عملية تشكيل ائتلاف يحكم البلاد بعد الانتخابات.

لم يحدث من قبل أن فاز حزب واحد بأغلبية حاكمة في إسرائيل. ولم يحصل حزب ليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ولا منافسه الرئيسي حزب الأزرق والأبيض الوسطي بزعامة بيني جانتز على تأكيدات علنية من حزب زيهوت أنه سيقف إلى جانب أي منهما عندما يحين وقت محاولة تشكيل الحكومة.

وقد قال فيجلن إن شروطه للرجلين هي إباحة تعاطي الماريجوانا والسيطرة على وزارة المالية حيث يريد خفض ضرائب الشركات والقضاء على الرسوم الجمركية.

كان فيجلن صاحب الفكر التحرري البالغ من العمر 56 عاما من أعضاء حزب ليكود وسبق أن تحدى نتنياهو على زعامته لكنه لم يحقق نجاحا، وقد طرح أفكاره عن الأسواق الحرة و الماريخوانا بينما احتلت خطته بالنسبة للفلسطينيين مكانة متأخرة.

وتدعو سياساته اليمينية المتطرفة لضم الضفة الغربية وقطاع غزة ودفع حوافز للفلسطينيين للهجرة وإقامة معبد يهودي ثالث في نهاية الأمر في موقع مقدس بالقدس مكان معبدين توراتيين.

ويقدس اليهود هذا الموقع باعتباره جبل المعبد بينما يمثل الحرم القدسي عند المسلمين ويضم المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة.

وقال فيجلن لرويترز "الحل الذي أطرحه هو العدل لأن هذه هي أرض إسرائيل وليست أرض اسماعيل. (هي) أرض الشعب اليهودي".

حلم الماريغوانا يأسر قلوب الناخبين الشبان

غير أن مطالبة فيجلن بإباحة تعاطي الماريخوانا هو الذي أثار حماس كثيرين من الناخبين الشبان في إسرائيل التي يلقى فيها تدخينها رواجا.

وقال أوفير افيسار (22 عاما) الذي يعمل ببيع السجائر في مركز تجاري في إسرائيل "أحد برامجه الكبرى هو الإباحة والسوق الحرة وتخفيف القيود بصفة عامة، لا يمكن أن أقول لك إنني قرأت كل سطر في برنامجه. فقد تركت ذلك لوالدي".

ويستميل فيجلن آخرين برؤيته عن الحكومة الصغيرة، وقالت أوريا بيليد المدرسة التي ذهبت إلى حانة في بلدة ريشون ليزيون قرب تل أبيب للاستماع إلى فيجلن "الماريخوانا جزء يسير من سحره. أنا لا أعتبر نفسي يمينية أو يسارية أو وسطية. فكل ما أريده هو الحرية".

أما منتقدوه فيرون أنه ذئب في ثوب خروف يستخدم الماريخوانا للفوز بأصوات الشبان الصغار الذين لا يملكون رؤية واضحة للترويح لبرنامجه المتطرف، ويبدو أنه هو نفسه يجد متعة بالغة في شعبيته.

فقبل أيام من الانتخابات ظهر فيجلن الملتحي بنظارته في عرض كوميدي على الانترنت كان يجلس فيه على أريكة ويحتسي بعض الويسكي بينما كان هو ومضيف العرض يتبادلان تدليك أقدامهما الحافية.

تتابعون ايضا على اليورونيوز:

كيف تتم الانتخابات الإسرائيلية؟

انتخابات الكنيست: فلسطينيو الداخل بين الدعوة إلى المقاطعة والحث على التصويت

ضم المستوطنات.. نتنياهو يلعب بورقة ترامب قبل الانتخابات

وقال فيجلن لبرنامج واجه الصحافة على القناة 12 التلفزيونية يوم السبت عن أنصاره "ليسوا مغفلين، فقد ظهر جيل جديد في إسرائيل يريد حريته وهو في غاية الذكاء وليست الماريخوانا هي التي تستميله".

تابعونا على الفايسبوك و والواتس أب :