لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شاهد.. علماء يبحثون عن ثلج عمره مليون و 500 سنة لدراسة تغيرات المناخ

 محادثة
الباحثون خلال عملية التنقيب
الباحثون خلال عملية التنقيب -
حقوق النشر
ا.ب
حجم النص Aa Aa

تعمل مجموعة من العلماء على البحث عن أقدم "ثلج" على وجه الأرض، على أمل أن يتوصلوا لفهم التغيرات التي طرأت على المناخ عبر العصور.

وقد تم الإعلان عن المشروع في فيينا اليوم في مؤتمر للاتحاد الأوروبي لعلوم الأرض، حيث أكد الباحثون أن الخطة تقوم على التنقيب على قطع ثلجية عمرها مليون ونصف المليون سنة.

وقد بدأ هؤلاء فعلا بالحفر في أقصى البقع الجغرافية قسوة من حيث المناخ، في محاولة لفهم التغيرات المناخية، منذ أكثر من مليون عام، حيث معدل درجات الحرارة في هذه المنطقة 50 درجة تحت الصفر، وقد تصل إلى 80 تحت الصفر في بعض الأحيان.

البرفسور أولاف إيسن، وهو عالم جليد، في معهد ألفريد وينغر، في بريميرهافين بألمانيا، قال:"نسعى حاليا على دراسة الطقس ما بين 900 ألف و1.200 مليون سنة مضت، للآن حصلنا على ثلوج عمرها حوالي 800 ألف سنة، وهذا ليس كافيا لما نسعى لدراسته، لذا سنستمر بالبحث للوصول إلى ثلوج عمرها مليون ونصف المليون سنة".

الميزيد من الأخبار على يورونيوز:

منطقة ألاسكا مهددة بسبب البراز

علماء يحلون لغز "شلالات الدم" بعد قرن من الغموض

ناسا تكتشف زوجين من المجرات التصقتا معا عن طريق الجاذبية

وأشار إلى أن هذه الثلوج ستحتوي على معلومات قيمة عن التغيرات المناخية التي حصلت، وقال:"فهذه الثلوج تحتفظ بمكونات الطقس في فقاعات صغيرة".

وأمضى هؤلاء الباحثون أشهرا في درجة حرارة متجمدة للبحث عن نقطة للتنقيب فيها والحصول على ما يريدون، وقد استخدموا رادار كبيرا يسحبه جرار لتسجيل معلومات في عدة مواقع ما بين العامين 2015 – 2018، وخلال 3 مواسم مسح الباحثون 2500 كيلومترا مربعا في كل موقع.

ويرى إيسن أن محطة أبحاث "أنتراكتيكا كونكورديا" ستكون المكان الأمثل لإجراء عملية التنقيب، وقال:"هذا المكان يتمتع بظروف جغرافية مناسبة، ونتوقع أنه يحتوي على الثلوج التي نحاول استخراجها"، وتقع هذه المحطة على ارتفاع 3300 مترا فوق سطح البحر، بالقرب من جنوب بول، وعلى مسافة 600 كيلومترا عن أقرب تجمع بشري، ما سيجعل مركز هذه البعثة أبعد من محطة الفضاء الدولية، حيث سيحفر هؤلاء حوالي 2.7 كيلومترا في الجليد لاستخراج ما يريدون".

وقد أطلق اسم " Beyond EPICA" على هذا المشروع، ويعمل ضمنه علماء من عشرة دول من 14 معهد أبحاث، وستكون مهمتهم البحث والتنقيب ثم دراسة الثلوج التي سيستخرجونها.