Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: البابا يقبل أقدام زعماء جنوب السودان ويناشدهم للحفاظ على السلم

البابا قبل أقدام الزعماء الذين حضروا الاجتماع
البابا قبل أقدام الزعماء الذين حضروا الاجتماع Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Euronews مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شاهد: البابا يقبل أقدام زعماء جنوب السودان ويناشدهم للحفاظ على السلم

اعلان

قبل البابا فرنسيس أقدام زعماء جمهورية جنوب السودان، المنقسمين، خلال اجتماع عقد في الفاتيكان اليوم، الخميس، بهدف مساعدتهم على تعزيز اتفاق السلام الذي يهدف لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد.

وناشد البابا الزعماء بالحفاظ على السلم واحترام الهدنة الذين وقعوا عليها وتعهدهم بتشكيل حكومة وحدة وطنية في الشهر المقبل. وقال البابا "أطالبكم كشقيق أن تحافظوا على السلم. أسألكم من قلبي، لنتقدم... دعونا ننجح ونحل المشاكل".

وبدا الزعماء في حالة من الدهشة الكبيرة لرؤيتهم البابا (82 عاماً من العمر) ينحني لتقبل أقدامهم.

وكان البابا قد وصف منذ أيام الاجتماع بأنه "خلوة روحية".

في وقت سابق أيضاًن قال وزير خارجية الفاتيكان الكردينال بيترو بارولين للصحفيين إن الزعماء الذين سيشاركون في الاجتماع هم الرئيس سلفا كير والنائب الأول له، زعيم المتمردين سابقا، ريك مشار والنواب الأربعة الآخرون للرئيس.

وأضاف بارولين "نعلم أن البابا يريد الذهاب إلى هناك ونعلم أن الموقف تحسن قليلا، وخصوصا بعد توقيع الاتفاق وأيضا بسبب حسن نوايا الناس المنخرطين في هذا الأمر".

وانزلق جنوب السودان، الذي استقل عن السودان في عام 2011، إلى أتون الحرب الأهلية في ديسمبر كانون الأول 2013 حين تسبب خلاف بين كير ومشار، الذي كان حينها نائبا للرئيس، في اندلاع قتال على أساس عرقي.

ووقع الجانبان في سبتمبر أيلول اتفاقا لتقاسم السلطة يدعو إلى تدريب وتوحيد قوات الفصائل الرئيسية في جيش وطني قبل تشكيل حكومة وحدة الشهر القادم.

لكن ذلك لم يحدث. وألقت الحكومة باللائمة على نقص التمويل من المانحين.

وقال بارولين على هامش مؤتمر عن الحريات الدينية بالسفارة الأمريكية في الفاتيكان "ستكون لحظة روحانية، وقبل كل شيء، ستساعد في توعيتهم بالمسؤوليات التي تقع على عاتق الساسة والسلطات".

والزعماء الستة مسيحيون، كما أن أكثر من نصف سكان جنوب السودان مسيحيون. أما السودان فغالبية سكانه من المسلمين.

وقُتل نحو 400 ألف شخص ونزح أكثر من ثلث سكان جنوب السودان، البالغ عددهم 12 مليون نسمة، بسبب الحرب الأهلية التي تخللتها العديد من جولات الوساطة التي كان يتبعها تجدد القتال.

وقال بارولين إن البابا، الذي التقى مع كير في 16 مارس آذار، سيحضر على الأقل جزءا من اجتماع الأسبوع القادم.

وقال مصدر في الكنيسة إن الاجتماع المزمع سيُعقد في يومي العاشر والحادي عشر من أبريل نيسان الجاري.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الأمم المتحدة: آلاف الأطفال مجبرون على المشاركة في حرب جنوب السودان

الجيش الكونغولي يحبط محاولة انقلاب ضد الرئيس ويعتقل عددا من المدبرين بينهم أجانب

فيضانات كينيا تجبر السلطات على إجلاء السياح من محمية ماساي مارا الشهيرة