لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فرنسا: غضب في أوساط المسلمين بعد تدنيس مساجد وأماكن خاصة بالعبادة

 محادثة
فرنسا: غضب في أوساط المسلمين بعد تدنيس مساجد وأماكن خاصة بالعبادة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من المقرر أن يرفع المجلس الإقليمي للديانة الإسلامية بمنطقة بروتاني شمال غرب فرنسا دعوى قضائية على خلفية اكتشاف كتابات عنصرية وأخرى معادية للمسلمين هذا الاثنين على جدران العديد من أماكن العبادة الخاصة بالمسلمين في مدينة رين. مصدر مقرب من الملف أكد أن المجلس لن يتسامح مع هذه الأفعال العنصرية. الشرطة أشارت إلى أن عدد المباني التي استهدفتها الكتابات العنصرية هو ثلاثة.

واكشف المصلون والمسؤولون عن أماكن العبادة صباح هذا الاثنين عبارات: "تبّا للمسلمين"، "عودوا إلى دياركم"، إضافة إلى رسومات لرموز دينية تضم نجمة داود والصليب ونجمة وهلال وكتب تحت الرموز الدينية "لا شكرا".

وحسب عبد الله زكري رئيس المرصد الوطني لمناهضة الإسلاموفوبيا ومندوب المجلس الفرنسي الأعلى للديانة الإسلامي، فقد قام المسؤولون بالتنسيق مع السلطات المحلية بإزالة الكتابات والرسومات العنصرية مع تقديم شكوى سيكون فيها المرصد الوطني لمناهضة الإسلاموفوبيا والمجلس الإقليمي للديانة الإسلامية لمنطقة بروتاني أطرافا مدنية.

للمزيد:

لماذا أغلقت السلطات الفرنسية 7 مساجد؟

استطلاع: الشارع الفرنسي منزعج من المغتربين والمسلمين

التجمع الوطني الفرنسي يجعل الإسلام محورا في حملته الانتخابية الأوروبية

وأشار السيد عبد الله زكري إلى أن أماكن العبادة المستهدفة لم يسبق وأن شهدت تدنيسا بهذا الشكل، كما أن المسلمين في تلك المنطقة لم يسبق وأن اشتكوا من سلوكيات عنصرية، مشددا على أن الأمر ربما يرتبط بالسياق السياسي في إشارة إلى الانتخابات الأوروبية المقبلة.

وسبق وأن اثيرت قضية السلوكيات العنصرية والأعمال المعادية للمسلمين في الفترة التي سبقت الانتخابات الأوروبية وقد تمت الإشارة إلى هذه المسألة في ديسمبر-كانون الأول الماضي خلال مؤتمر نظمه المجلس الأعلى للديانة الإسلامية في العاصمة الفرنسية باريس بحضور وزير الداخلية ومسؤولين في الحكومة الفرنسية.

وقال عبد الله زكري: "اعتدت على مثل هذا الأمر. منذ ثماني سنوات وأنا أمارس هذه المهمة، وفي كل مرة تقترب الانتخابات، تظهر علل فرنسا من الإسلام والمسلمين".

"إنها شتائم مكتوبة بلغة فرنسية سيئة، والأمر الذي أثار اهتمامي هو الشكوى التي قدمناها منذ شهر ضد كاثرين بلين، المنتخبة الإقليمية لمنطقة بروتاني والتي كانت تنتمي إلى حزب الجبهة الوطنية المتطرف (الذي أصبح يسمى بالتجمع الوطني)، والتي نشرت تغريدة بعد الهجوم على مسجدين في كرايستشيرش في نيوزيلندا وكتبت مجزرة في نيوزيلندا: العين بالعين ..."، قبل أن تقوم بحذفها.

ومع اقتراب شهر رمضان حيث يقصد عدد كبير من المسلمين المساجد ودور العبادة في فرنسا، دعا المرصد الوطني لمناهضة الإسلاموفوبيا والمجلس الأعلى للديانة الإسلامية في بيان مشترك الحكومة الفرنسية إلى اتخاذ المزيد من التدابير لضمان سلامة أماكن العبادة.