عاجل

عاجل

"رحلة في أوروبا".. ما رأي الإيطاليين بعضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي؟

 محادثة
"رحلة في أوروبا".. ما رأي الإيطاليين بعضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي؟
حجم النص Aa Aa

هنا في فيرونا عرضت مسروحية روميو وجولييت. وعلى طريق رحلتنا الأوروبية سنتحدث إلى الأزواج الأوروبيين، لمعرفة الكيفية التي أثر بها الاتحاد الأوروبي في علاقاتهم.

وجه الشبه كبير بين الإيطاليين والإسبان. نحن متقاربون ثقافيا.

ينبغي أن تبقى أوروبا فضاء مفتوحا دون حدود، وأنا سعيدة بميلادي في هذه الفترة الخاصة من تاريخ أوروبا. أنا سعيدة بهذا الوضع وآمل ألا يتغير.

متى لم تكن مواطنا أوروبيا فإن رخصة العمل في إيطاليا مثلا ليست أمرا سهلا. إنها تحتاج لتأشيرة طالبة.

الأمر يزداد تعقيدا مع البيروقراطية.

لهذا السبب كنت أول من انتقل إلى إيطاليا، حتى أستطيع الانتقال إلى ميلانو، أسجل وأحصل على رقم الهوية الجبائي، وحينها يمكنني العمل.

خريطة اليوم الثاني

توقفنا خلال رحلتنا في لاكيلا حيث ضرب زلزال مدمر المدينة قبل 10 سنوات وقتل 309 شخصا.

رغم الشعور بالعزلة في هذه المدينة الجديدة والتي عاشت فيها قبل 10 سنوات، تعتقد ماشيلو دل فيتشيو أن الاتحاد الأوروبي ساندها، وهي تريد أن تصوت في الانتخابات البرلمانية الأوروبية في شهر أيار/مايو.

لقد عانينا كثيرا، وسأصوت بالتأكيد، هذا واجبي، وهذا هو السبيل الوحيد لأقول شكرا.

خريطة اليوم الثالث

على بعد 5 كلم من هنا بني دير سنة 1204، ومع ذلك فإن استعماله سيتغير في القريب.

هناك مجموعة من القوميين يقودها ستيف بانون تسعى لإقامة أكاديمية، لتدريس الشعبوية والسيادية.

اهتمامنا ينصب على تحقيق النمو للقرية، وإذا كان هذا يتطلب تنمية الشباب فلم لا، لأنني لا أعتقد أنه سيمح لهم ببناء مدرسة للنازية، على الأقل، لأن القانون لا يسمح بذلك.

ارجو أن تكون الأمور على ما يرام، بما يجلب فرص عمل إلى القرية، لأنها في حاجة إليها.

خريطة اليوم الرابع

تلقى الناس خلفي في الطابور المكالمة التي انتظروها طويلا، والتي مفادها أنه وقع الاختيار على أسماءهم في قائمة، ليحصلوا على الوظائف المحتملة.

كل شخص دعي هنا في انتظار الحصول على عمل. هذا ما نأمل به ونتمناه. لا نهتم للأجر الأدنى الضروري. كل ما يهمنا هو العمل، عمل حقيقي.

خريطة اليوم الخامس

الشباب الذين جاءوا للتدرب هنا هم من أحد أكثر الضواحي اضطرابا في كامل إيطاليا.

والد فرانشيسكو وثلاثة من إخوته في السجن. تلقى تدريبا هنا لخمس سنوات، والآن يساعد على تدريس الأطفال الصغار.

تنقل الرياضة القيم والاحترام للناس، وهو شيء لم تعرفه طفولتي.

القاعة الرياضية تقع في منطقة سكامبيا التي يعتبرها إيطاليون خارجة عن القانون.

آمل أن يأتي هؤلاء السياسيون هنا ليشاهدوا بأم أعينهم، لا أن يعتمدوا على ما قاله لهم آخرون. آمل منهم أن يحضروا عندما لا تكون هناك انتخابات: وإنما فقط لهذا الغرض.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

"رحلة في أوروبا".. ما رأي البرتغاليين بعضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي؟

"رحلة في أوروبا".. ما رأي الإسبان بعضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي؟