عاجل

عاجل

الجزائر: انهيار مبنى في حي القصبة العتيق وسط العاصمة يخلف 5 قتلى ويطيح بالمحافظ

 محادثة
شارع تاملقيت ببلدية القصبة في العاصمة الجزائر
شارع تاملقيت ببلدية القصبة في العاصمة الجزائر -
حقوق النشر
ويكيبيديا
حجم النص Aa Aa

أقالت السلطات الجزائرية عبد القادر زوخ من منصبه كمحافظ للعاصمة بعد حادث انهيار بناية خلف ضحايا.

لقي خمسة أشخاص من عائلة واحدة حتفهم وفقد خمسة آخرون في إنهيار عمارة من أربعة طوابق صباح الإثنين في حي القصبة العتيق وسط العاصمة الجزائرية والمدرج على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي. وقد قضت فرق الإنقاذ اليوم كله بحثا عن ناجين في ركام البناية المنهارة غير البعيدة عن مسجد كتشاوة التاريخي بحسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصالح الحماية المدنية.

وذكر نفس المصدر أن سيدة أعربت عن حزنها وألمها بسبب سقوط المزيد من الضحايا جراء مثل هذه الحوادث. ولم تخف المرأة غضبها من أولئك الذين حاولوا "دهن البناية من الخارج لنيل الثناء" أثناء إعادة افتتاح مسجد كتشاوة عام 2017 بعد عملية الترميم.

وبحسب مصادر متطابقة، فإن العائلة التي قضت مكونة من شقيقين أحدهما متزوج وله طفلان صغيران وقد سكنوا المكان بطريقة غير قانونية بعدما كان أُخلي من السكان قبل أشهر نظرا للحالة المتردية للبناية.

وسرعان ما تحول حزن السكان ويأسهم من احتمال العثور على أحياء من بين الركام إلى حالة من الغضب ضد من سمحوا بهذا على حد وصفهم في إشارة للقائمين على العمران في العاصمة الجزائرية.

وكان عبد القادر زوخ والي (محافظ) الجزائر قد زار المكان صباح الاثنين لكن السكان الغاضبين أجبروه على المغادرة يحيط به حرسه الخاص وعناصر من الشرطة. وبعد ذلك بساعات، جاء القرار من السلطات العليا في البلاد بإقالة زوخ وخمسة ولاة آخرين بحسب ما أعلنه التلفزيون الرسمي الذي لم يقدم إيضاحات عن خلفية القرار.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

هذا ويضم حي القصبة العتيق مباني مهترئة يعود تاريخها إلى العهد العثماني. وبالرغم من عمليات الترميم التي شهدتها بعض البنايات غير أن الكثير منها لا تزال هشة إذ كثيرا ما يستيقظ السكان على خبر انهيار بعض البنايات في هذا الحي التاريخي.