عاجل

عاجل

قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس

 محادثة
 قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
حجم النص Aa Aa

قال مراسلون لرويترز إن القوات المؤيدة للحكومة الليبية المعترف بها دوليا دفعت القوات الموالية للقائد العسكري خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) للخلف أكثر من 60 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من العاصمة طرابلس اليوم الثلاثاء.

وقال فريق من رويترز إن بلدة العزيزية باتت تحت السيطرة التامة لقوات حكومة طرابلس حيث فتحت المتاجر أبوابها بعد أيام من القتال.

وبدأ الجيش الوطني الليبي، المتحالف مع حكومة منافسة في شرق ليبيا، هجوما على العاصمة قبل نحو ثلاثة أسابيع. لكنه أخفق برغم المعارك العنيفة في الأسبوع الماضي في كسر الدفاعات جنوبي المدينة.

وفي الأيام القليلة الماضية، دفعت القوات المؤيدة لحكومة طرابلس قوات الجيش الوطني الليبي للتراجع في بعض المناطق.

وإلى الجنوب من العزيزية شاهد فريق من رويترز تنقل في قرى على الطريق إلى الهيرة العديد من السيارات المحترقة التابعة لقوات حفتر وخمسة قتلى على الأقل.

واقترب الصحفيون لما يصل إلى 25 كيلومترا تقريبا من غريان، قاعدة حفتر المتقدمة في هجومه على طرابلس.

لكن قد يكون من الصعب استعادة السيطرة على البلدة نظرا لأنها تقع في الجبال بعد الهيرة.

وجلس سجين من الجيش الوطني الليبي بدا عليه التعب على ظهر شاحنة خفيفة. واستولت القوات الموالية لطرابلس أيضا على دبابتين صناعة سوفيتية إحداهما لحقت بها أضرار جسيمة.

وبينما كان فريق رويترز على وشك المغادرة، سقطت بالقرب منه صواريخ أُطلقت من مواقع للجيش الوطني الليبي.

وتقول إحصاءات للأمم المتحدة إن 264 شخصا بينهم 21 مدنيا قتلوا منذ الخامس من أبريل نيسان وأصيب 1266 بينهم 69 مدنيا. وفر نحو 32 ألف مدني من بيوتهم إلى مناطق أكثر أمنا.

للمزيد على يورونيوز:

ليبيا: مطار معيتيقية بطرابلس يستأنف نشاطه

شوارع "عين زارة" الليبية تمتلئ بالأنقاض بسبب المعارك