لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

أسهم أوروبا تنخفض في ظل تباين أرباح شركات

أسهم أوروبا تنخفض في ظل تباين أرباح شركات
رسم توضيحي لمؤشر داكس الألماني في فرانكفورت يوم الخميس - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

(رويترز) - انخفضت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة بعد أن طغى هبوط أسهم جلينكور وبنوك ذات ثقل على أثر ارتفاعات سجلتها شركات الرعاية الصحية والسيارات، بينما ظل المستثمرون يحجمون عن تكوين مراكز قبيل بيانات اقتصادية أمريكية خاصة بالربع الأول من العام.

وبحلول الساعة 0740 بتوقيت جرينتش، انخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1 بالمئة، متجها صوب تكبد خسارة محدودة بنهاية أسبوع تخللته عطلات.

وبينما انخفضت جميع المؤشرات في المنطقة خلال الجلسة، يتجه المؤشر داكس الألماني وحيدا لتسجيل ارتفاع أسبوعي.

وتصدر قطاع الموارد الأساسية وقطاع النفط القطاعات الهابطة على المؤشر، ويتعرض القطاعان لضغوط جراء هبوط أسهم جلينكور البريطانية وتوتال الفرنسية.

وانخفضت أسهم جلينكور بعد تقارير ذكرت أن السلطات الأمريكية تجري تحقيقا بشأن ما إذا كانت الشركة ووحداتها التابعة انتهكت بنودا معينة في قانون تداول السلع الأولية.

وقال شركة الطاقة العملاقة توتال إن صافي ربحها انخفض في الأشهر الثلاثة الأولى من العام مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي بسبب تقلب أسعار النفط وتكاليف الديون.

وتراجعت أسهم شركة أشباه الموصلات في أوروبا مع انخفاض أسهم سيلترونيك وايه.ام.اس واس.تي مايكرو-إلكترونيكس بما يتراوح بين 1.1 بالمئة و1.8 بالمئة.

في غضون ذلك، ساهم سهم سانوفي الفرنسية في تعزيز أداء قطاع الرعاية الصحية.

وارتفع سهم سانوفي 3.8 بالمئة بعد أن عادت الشركة إلى تحقيق نمو مع أرباح وإيرادات مرتفعة للربع الأول.

وارتفع قطاع السيارات 0.3 بالمئة بعد أن تلقى الدعم من أسهم كونتيننتال التي دعمت توقعاتها للعام على الرغم من أنها سجلت انخفاضا في أرباح الربع الأول، ومن فاليو الفرنسية لصناعة مكونات السيارات بعد أن رفعت كريدي سويس السعر المستهدف لسهم الشركة.

وتراجع مؤشر قطاع البنوك للجلسة الرابعة بنهاية أسبوع شهد إعلانات أرباح كثيرة للبنوك.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة