لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ميانمار: مقتل 6 أشخاص من طرف الجيش واحتجاز العشرات براخين

 محادثة
ميانمار: مقتل 6 أشخاص من طرف الجيش واحتجاز العشرات براخين
حقوق النشر
يورونيوز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكد متحدث باسم جيش ميانمار أن قوات الأمن قتلت ستة أشخاص على الأقل بالرصاص يوم الخميس في ولاية راخين المضطربة بغرب البلاد وذلك بعد احتجاز الجيش والشرطة مئات الأشخاص في مدرسة.

وأشار البريغادير جنرال زاو مين تون من فريق "ترو نيوز إنفورميشن" بالجيش، إلى أن الجنود اعتقلوا نحو 275 شخصا خلال البحث عن أعضاء في جيش أراكان المتمرد. ووردت روايات متضاربة عما أدى لإطلاق النار الذي حدث في منطقة لا يُسمح للصحفيين ومعظم وكالات الإغاثة بدخولها.

وقال زاو مين تون إن بعض المعتقلين حاولوا الاستيلاء على أسلحة في الساعات الأولى من الصباح مما أجبر قوات الأمن على إطلاق الرصاص على حشد، مضيفا: "حذرناهم شفهيا ثم أطلقنا أعيرة نارية تحذيرية لتفريق المجموعة، لكنهم لم يتحركوا لذا تم إطلاق عليهم".

للمزيد:

بنغلاديش: أزمة مسلمي الروهينغا

الروهينغا.. روايات من عاشوا المأساة

وجذبت راخين أنظار العالم بعد فرار نحو 730 ألفا من الروهينغا المسلمين إلى بنغلادش هربا من حملة للجيش جاءت ردا على هجمات مسلحين في العام 2017. ودعا محققون بالأمم المتحدة إلى مقاضاة ضباط كبار في الجيش بسبب اتهامات تتضمن القتل والاغتصاب الجماعي وإشعال الحرائق. وينفي الجيش ارتكاب أخطاء على نطاق واسع.

وقال زاو مين تون لوكالة رويترز للأنباء إن قوات من الشرطة والجيش كانت تبحث في قرية كيوك تان بمنطقة راثيدونغ عن أعضاء يشتبه بأنهم من جيش أراكان عندما وجدت عشرات الأشخاص غير المسجلين لدى السلطات ويعيشون هناك فجمعتهم في المدرسة.

وقال ماونغ سو وين رئيس جمعية تنمية منطقة مايو، وهي منظمة محلية لخدمة المجتمع، إن ثمانية أشخاص آخرين غير القتلى نقلوا إلى مستشفى في قرية زيدي بيين القريبة مصابين بأعيرة نارية. وأضاف أن المصابين قالوا إنهم كانوا محتجزين ليومين ثم استيقظ قروي يعاني مرضا نفسيا "وصرخ وهرب في منتصف الليل". وتابع قائلا لرويترز عبر الهاتف: "عندها أطلقت قوات الأمن النار على القرويين بشكل مستمر".

وقال الميجر جنرال تون تون ني، وهو متحدث آخر باسم الجيش، بعد ظهر يوم الخميس إن باقي القرويين ما زالوا محتجزين بالمدرسة ويجري التحقيق معهم بشأن صلات بجيش أراكان.