عاجل

عاجل

ما علاقة السترات الصفراء بالملثمين السود ؟

 محادثة
ما علاقة السترات الصفراء بالملثمين السود ؟
حجم النص Aa Aa

إقتحم العشرات من الأناركيين المقنعين مسيرة باريس يوم عيد العمل وأحرقوا الصناديق وحطموا الممتلكات وألقوا الزجاجات والصخور على قوات الشرطة .

ظهور ما يسمى بـ "الملثمين السود" تزامن مع بروز إحتجاجات النقابات العمالية و حركة السترات الصفراء على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون.

من هم الملثمون السود وما هي علاقتهم إن وجدت بحركة السترات الصفراء؟

تاريخ ظهور "الملثمين السود"

يقول المؤرخان برايان مولر وهوجو ميلشيور "يمكن تعريف مجموعة الملثمين السود على أنها شكل من أشكال العمل الجماعي للمقاتلين الثوريين الذين يرتدون ملابس سوداء للاحتجاج في الشوارع"، وظهر أسلوب الإحتجاج هذا لأول مرة في ألمانيا الغربية في الثمانينيات قبل سقوط جدار برلين، واكتسب شهرة دولية في عام 1999 في سياتل عندما احتج المئات على محادثات منظمة التجارة العالمية.

عادة ما تكون الكتل السوداء قريبة من الحركات الأناركية وتعتبر العنف وسيلة شرعية للعمل السياسي.

وقال جوليان أحد منتسبي هذه الحركة في مقابلة لتليفزيون إل سي آي: "إن العنف يجعل من الممكن سماع صوتنا فإذا تظاهر 10 آلاف شخص بسلام ، فإن وسائل الإعلام ستنشر مجرد خبر قصير وأضاف، "نتحدث عن السترات الصفراء في كل مكان في العالم لأنه يوجد عنف".

"لا تقارب" بين الملثمين السود والسترات الصفراء

الملثمون السود هي حركة موجودة منذ عقود أما السترات الصفراء فهي حركة اجتماعية جديدة ظهرت في نوفمبر 2018 بحسب رأي غيوم فاردي أخصائي أمن ومحاضر في العلوم السياسية.

حيث يعتبر أن السترات الصفراء حركة اجتماعية عفوية ، في حين أن الملثمون السود تعمل وفق خطط محكمة و منظمة للاستيلاء على الشوارع من خلال العنف المفرط.

للمزيد على يورونيوز:

مواجهات بين الشرطة الفرنسية ومحتجي السترات الصفراء في ستراسبورغ

صدامات واعتقالات في الأسبوع الثالث والعشرين لاحتجاجات السترات الصفراء بفرنسا

شاهد: الشرطة الفرنسية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق السترات الصفراء في نانت

السترات الصفراء تحول الشعارات

ومع ذلك لاحظ فاردي في بداية عام 2019، تحول شعارات المتظاهرين من مطالب مراجعة السياسات الإقتصادية إلى التركيز على عدم المساواة الاجتماعية والتنديد بالعنف المسلط من الشرطة و هذانا قضيتان أساسيتان في أيديولوجية الملمثمين السود، هذه نقطة تحول هامة حيث أصبح تواجد الملثمنين السود أكثر وضوحا في إحتجاجات السترات الصفراء.

و يرى فاردي أن حركة السترات الصفراء أصبحت تعمد مؤخرا إلى تقليد حركة الملثمين السود عبر إستعمال مزيد من العنف بهدف الضغط لإسقاط الحكومة و ذلك عبر اتصالات مع الملثمين السود، لكن هذه المحاولات لم تكن ناجحة دائمًا بإعتبار هذه الجماعات لا ترتقي إلى مستوى المنظمات المهيكلة .

الملثمون السود و المخربون

شهدت الإحتجاجات في فرنسا على إمتداد أشهر عديد عمليات التخريب و السرقة و يستبعد فاردي أن تكون من قبل الملثمين السود بل هنالك مجموعات أخرى من المخربين هي من تقوم بأعمال السرقة و النهب و يرجح أن تكون من اليمين المتطرف و لا علاقة لها بالملثمين السود .

الملثمون السود وجولة أروبية عنيفة

سمة أخرى من سمات متظاهري الملثمين السود هي صورتهم الدولية. قبل احتجاجات يوم العمال، قالت السلطاتالفرنسية إنها تتوقع أن يحضر نحو 2000 من الملثمين السود من فرنسا وجميع أنحاء أوروبا على هامش التجمعات لكن كانت الأرقام أقل.

و ألقت السلطات الفرنسية القبض على مواطنين إسبان وألمان خلال احتجاجات يوم العمال كما يؤكد فاردي: "إنهم نفس الأشخاص الذين وجدتهم في احتجاجات جنوة [في قمة مجموعة الثماني في عام 2011 لقد اعتادوا التركيز على مؤتمرات القمة الدولية الكبرى، لكنهم يستهدفون الآن أيضًا المظاهرات العادية هناك حاجة ماسة لتعزيز التعاون بين أجهزة الاستخبارات في دول الاتحاد الأوروبي لمعالجة هذه الظاهرة العالمية".