عاجل

عاجل

إطلاق سراح صحفيي رويترز المسجونين في ميانمار بعد 500 يوم خلف القضبان

 محادثة
الصحفيان وا لون وتشاو سو أو بصحبة أطفالهما بعد إطلاق سراحهما
الصحفيان وا لون وتشاو سو أو بصحبة أطفالهما بعد إطلاق سراحهما -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال شهود إن صحفيي رويترز اللذين سجنا في ميانمار بعد إدانتهما بتهمة خرق قانون الأسرار الرسمية أطلق سراحهما من سجن على مشارف يانغون يوم الثلاثاء بعد أن أمضيا أكثر من 500 يوم خلف القضبان.

وأدين الصحفيان وا لون (33 عاما) وتشاو سو أو (29 عاما) في سبتمبر أيلول الماضي وحكم عليهما بالسجن سبعة أعوام في قضية أثارت تساؤلات بشأن مدى تقدم ميانمار نحو الديمقراطية، وقوبلت بإدانة من دبلوماسيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

وأصدر الرئيس وين مينت عفوا عن آلاف السجناء الآخرين ضمن سلسلة من القرارات منذ الشهر الماضي. وجرت العادة في ميانمار على أن تطلق السلطات سراح السجناء في جميع أنحاء البلاد خلال فترة العام الجديد الذي بدأ هناك يوم 17 أبريل نيسان.

وسبق أن قالت رويترز إن الصحفيين لم يرتكبا أي جريمة ودعت للإفراج عنهما.

وأحاطت بهما وسائل الإعلام والمهنئون أثناء خروجهما من بوابات سجن إنسين على مشارف يانجون. وعبر وا لون الذي علت الابتسامة وجهه عن امتنانه للجهود الدولية لتأمين الإفراج عنهما.

وقال "أنا سعيد للغاية ومتحمس لرؤية أسرتي وزملائي. أتحرق شوقا للعودة إلى غرفة الأخبار".

وقبل اعتقالهما في ديسمبر كانون الأول 2017، كان وا لون وتشاو سو أو يعملان على تحقيق بشأن قتل عشرة رجال وصبية من الروهينجا المسلمين بأيدي قوات الأمن ومدنيين بوذيين في ولاية راخين بغرب ميانمار خلال حملة للجيش بدأت في أغسطس آب 2017.

وحصل التقرير الذي كتبه الصحفيان، وتضمن إفادات من جناة ومقابلات مع شهود وأسر الضحايا، على جائزة بوليتزر للتغطية الدولية في مايو أيار.

إقرأ أيضاً:

المحامية الحقوقية أمل كلوني تقود حملة لحماية الصحفيين

فيسبوك يحذف المئات من حسابات ميانمار بسبب صلاتها بالجيش

تأجيل إصدار الحكم على صحفيين من رويترز في ميانمار "بسبب مرض القاضي"