عاجل

عاجل

تأجيل إصدار الحكم على صحفيين من رويترز في ميانمار "بسبب مرض القاضي"

تقرأ الآن:

تأجيل إصدار الحكم على صحفيين من رويترز في ميانمار "بسبب مرض القاضي"

تأجيل إصدار الحكم على صحفيين من رويترز في ميانمار "بسبب مرض القاضي"
حجم النص Aa Aa

تأجل في ميانمار إصدار حكم قضائي يوم الاثنين في قضية صحفيين من رويترز اتهما بالحصول على وثائق رسمية سرية، إلى يوم الاثنين المقبل 3 أيلول/سبتمبر، وذلك بذريعة أن القاضي الذي سينطق بالحكم مريض، بحسب مصدر قضائي.

واتهم الصحفيان وا لون (32 عاما) وكياو سوي أو (28 عاما) بخرق قانون الأسرار الرسمية، وهي تهمة تصل أقصى عقوبة عليها إلى السجن 14 عاما.

وتجري المحكمة في يانغون جلسات للنظر في القضية منذ يناير كانون الثاني. وكان الصحفيان وشاهد إثبات من الشرطة في القضية قالوا في شهاداتهم إن الشرطة نصبت لهما فخا لمنعهما من تغطية القتل الجماعي لمسلمي الروهينغا أو معاقبتهما عليها.

للمزيد على يورونيوز:

على أمل الأمن والعودة للديار... مسلمو الروهينغا يحيون شعائر عيد الأضحى في المخيمات

عقوبات أمريكية على قادة عسكريين في ميانمار واتهامهم بالتطهير العرقي بحق مسلمي الروهينغا

وسيصدر الحكم وسط ضغوط متنامية على زعيمة ميانمار أونج سان سو كي وحكومتها، بسبب حملة إجراءات صارمة بدأها الجيش في أغسطس آب الماضي. ومنذ ذلك الحين، فر نحو 700 ألف من الروهينجا من ولاية راخين إلى بنغلادش المجاورة، وفقا لوكالات الأمم المتحدة.

واتهم بعض الجنود بالقتل الجماعي والاغتصاب والحرق، في حملة وصفتها الأمم المتحدة بأنها "نموذج مثالي للتطهير العرقي".

وتنفي ميانمار معظم هذه المزاعم، لكنها أقرت بقتل عشرة من الرجال والفتية على يد القوات والمدنيين البوذيين، في قرية كان صحفيا رويترز يجريان فيها تحقيقا استقصائيا حين ألقي القبض عليهما.

وفي الجلسات التي استمرت ثمانية أشهر، شهد وا لون وكياو سوي أو بأن اثنين من رجال الشرطة التقيا بهما، قبل تسليمهما وثائق ملفوفة في صحيفة خلال لقاء بمطعم في يانجون في 12 ديسمبر كانون الأول. وقالا إن ضباطا يرتدون ملابس مدنية زجوا بهما في سيارة بعد تسلمهما الوثائق مباشرة.

وفي أبريل نيسان، شهد ضابط الشرطة الكابتن موي يان ناينج بأن ضابطا كبيرا أمر مرؤوسيه، بإعطاء وثائق سرية إلى وا لون من أجل "الإيقاع" بالصحفي.

وقال شهود آخرون من الشرطة أمام المحكمة إنه جرى تفتيش الصحفيين، من قبل رجال أمن لم يكونوا على علم بأنهما صحفيان ووجدوا بحوزتهما وثائق سرية من مصدر مجهول.