عاجل

عاجل

إقرارات ترامب الضريبية تكشف خسائر بلغت أكثر من مليار دولار خلال عقد

 محادثة
إقرارات ترامب الضريبية تكشف خسائر بلغت أكثر من مليار دولار خلال عقد
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

في خضم الجدل الكبير في الأوساط السياسية الأمريكية حول إقرارات الرئيس دونالد ترامب الضريبية، كشفت صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء أن ترامب خسر ما مجموعه أكثر من مليار دولار من عام 1985 إلى عام 1994، ما مكنه من تجنب دفع ضرائب الدخل لمدة ثماني سنوات ضمن السنوات العشر.

وجدت الصحيفة، التي قالت إنها حصلت على نسخ مطبوعة من سجلات ضرائب ترامب الرسمية من دائرة الإيرادات الداخلية، أن أعمال ترامب الأساسية، بما في ذلك الكازينوهات والفنادق والمباني السكنية، خسرت 1.17 مليار دولار على مدى عقد من الزمان.

ترامب يدافع عن نفسه

ودافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء عن نفسه وقال إن شركاته خسرت أكثر من مليار دولار إجمالا في الفترة بين عام 1985 و1994 وقال إنه كانت لديه فرصة للمناورة كمطور عقاري.

وقال ترامب إنه أُتيحت له اعفاءات ضريبية ضخمة خلال الفترة المذكورة بسبب خفض القيمة والعديد من الخسائر "غير النقدية" مضيفا أن التقرير يحوي "معلومات قديمة جدا".

وكتب ترامب على تويتر "ترغب دائما في إظهار خسائر لأغراض ضريبية... جميع الشركات العقارية تقريبا تفعل ذلك.. وغالبا ما تعيد التفاوض مع البنوك".

وعلى الرغم من أنه في العادة ينشر مرشحو الرئاسة في الولايات المتحدة إقراراتهم الضريبية إلا أن ترامب رفض ذلك. كما أنه لا يزال المالك لشركاته بيد أنه يقول إن نجليه يديرا العمليات اليومية بها.

ولكن ترامب كرر مرارا أنه لا يستطيع الكشف عن وثائقه الضريبية لأنها ما زالت تخضع للتدقيق من قبل هيئة الإيرادات الداخلية.

وسجل ترامب خسائر تزيد عن 250 مليون دولار في عامي 1990 و 1991، وفقًا للسجلات، وتبدو أنها أكثر من ضعف ما سجله أي دافع ضرائب أمريكي آخر من أصحاب الدخل المرتفع حسب عينات سنوية من مصلحة الضرائب الأمريكية.

هذا التقرير يأتي كإضافة وسط معركة جديدة بين الديمقراطيين في الكونغرس وإدارة ترامب بشأن الإفراج عن الإقرارات الضريبية للرئيس.

يوم الاثنين، رفض وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين ، طلبًا من عضو الكونغرس ريتشارد نيل، رئيس لجنة موازنة الضرائب والميزانية في مجلس النواب، للحصول على إقرارات ترامب الضريبية كجزء من تحقيقات الديمقراطيين حول تضارب المصالح المحتمل الذي يمثله استمرار ملكيته لمصالح تجارية واسعة، حتى أثناء توليه منصب الرئيس.

وخالف ترامب تقليداً عمره عشرات السنين برفضه الإفراج عن الإقرارات الضريبية كمرشح رئاسي في عام 2016 واستمر بذلك منذ انتخابه ، متحججاً بأن وكالة الإيرادات الداخلية تراجع هذه الإقرارات.

ورداً على ما كشفته صحيفة نيويورك تايمز، قال تشارلز هاردر، محامي الرئيس، إن المعلومات الضريبية "غير دقيقة بشكل كبير".

ولم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب للتعليق.

وكان مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق لترامب قد شهد في الكونغرس سابقاً هذا العام أنه لا يعتقد أن ضرائب الرئيس كانت تخضع للتدقيق، وذكرت مصلحة الضرائب نفسها أن الخضوع للتدقيق لا يمنع الناس من إعلان إقراراتهم الضريبية.

وكان الديمقراطيون في الكونغرس قد طالبوا بالكشف عن إقرارات ترامب الضريبية على مدى ست سنوات بمهلة مبدئية انتهت عند العاشر من نيسان/ أبريل ثم مددت إلى 23 نيسان/ أبريل، مع تحذير للجنة الإيرادات الداخلية من أن التقاعس عن فعل ذلك سيعتبر رفضاً.

للمزيد على يورونيوز:

كبير موظفي البيت الأبيض: الديمقراطيون لن يطلعوا أبدا على عائدات ترامب الضريبية

روحاني يحذر من "رد صارم" إذا أحيل الملف النووي مجددا إلى مجلس الأمن

مايك بومبيو من بغداد: سيفكر الإيرانيون مرتين قبل مهاجمة المصالح الأمريكية